العيد عيد الشهادة

02.تشرين1.2014

يا مَوْطِناً عَبَث اللـِّئامُ بِحقْدِهم فتجبَّروا .....

أضْحَيـْتَ رَسـْماً كالفيافي أقـْفـَرُ

غَدَروُك في لبِّ الصميم بطعنة ٍ ....

فـَغدوْتَ أشـلاءً بنا تتناثرُ

ما عاد وجْهـُكَ يستفيقُ بـِمـَعـْلـَمـِي ....

و بدا جراحُكَ مثل نزفِيَ أحمرُ

قتلوك يا وطني لأنك ماجد ٌ ....

بل إنّ روحَكَ بالكرامةِ تهدُرُ

الرّوح فيك و في ربوعِكَ مُهْجَتِي ....

و الياسمينُ قدِ ارتوى بدمائنا إذ يـُزْهـِرُ

و على جبينك قد بدت أطفالنا ...

و نساؤنا و شيوخنا لضريحهم تتحضَّرُ

العيد جاءك يرتجيكَ مؤمـِّلاً ...

لما رآك رفاتنا تتعثـَّرُ

فبكى لحالك و ارتآى بشهامة ٍ ...

ألاّ يعودك إذْ غدوت مُحّررُ

و شباب مـَنـْبـِتـِكَ الكِرام ِتهيَّبوُا ....

و لخالدٍ سيفُ الإلهِ سيثأروا

الله أكبرُ ردّدُوها بـُكرَة ً .....

و على سيوفِ نـِصَالِهمْ قد أكبروا

حَيّا على شرفِ الشّهادة ِو العُلى .....

من نامَ عن طلبِ الجهادِ سـَيخْسـَرُ

الموتُ دونـَكِ يا شآمُ مـُبـَجّـَلٌ ....

و لأجلكِ الدُّنيا تقومُ و تحضرُ

فالعيدُ أنتَ اليومَ عيدُ جِهادِنا ....

الله أكبرُ ردّدوها رددِّوها كبِّرُوا

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: محمد نورس الرفاعي