طباعة

على أرض الشآم بكت عيوني

13.آذار.2015

إلى ((11000)) شهيد قضوا تحت التعذيب :

على أرض الشآم بَكَتْ عُيوني

وقد ذَبُلَت ورودُ اليَاسَمينِ ..
ومِن بردى ودِجلَة لي دُمُوعٌ
غرقْتُ بمائِها للضِّفَّتَينِ ..
وفي العاصي رواياتُ العذارى
حياؤهمُ كمثل الغُوطتَين ..
كتفاحٍ .. ورمانً .. وقمحٍ ..
كَزَهرِ البَان حُمرُ الوَجنَتَينِ ..
وفي حلبٍ وقلعتِهَا حَكَايَا
وفي حَورَانِنَا قِصَصُ الحَنِينِ ..
ومسجد حِمصَ يتلُو مِن كِتابٍ
يرتّلهُ على مرّ السنينِ ..
وتأتي النائبات على الشآمِ
وتقبل بالمنايا والمنون ..
تزلزلُ أرضَهَا وتَغيضُ مَاهَا
فيجري فراتُها بدمٍ سخينِ ..
ويزرعُ أهلها كفناً ونعشاً
ويأكل طفلها مُرَّ السنين ..
ويُقتل في الخفاء لنا شبابٌ
بأقبية الزنازن والسجونِ ..
وآلاف الشباب قضوا بصمتٍ
بحرق الجلد أو ثمل العيونِ ..
وتحكي عيونهم ظُلماً وقهراً
وأرقام الوفاة على الجبين ..
ألا يا مسلمون لقد صبرنا
ولم نركن ولم نكفر بدينِ ..
ولم تزل العقيدة في الحنايا
ولم يزل الثبات على اليقينِ ..
فصبراً يا شآمَ الدين صبراً
فلا تبكي ولا يوماً تهوني ..
ولا تشكي لغير الله يوماً
وحزنك خبئيهِ في الشجون ..
وأنصارَ العروبة لا تنادي
وعن أحوالِهم لا تسأليني ..
وعن صمتِ الجوار فلا تنادي
وعن خذلانهم لا تخبريني ..
هي الأيام تكشف كلٌ شيءٍ
ويأتي الدهر بالخبر اليقينِ ..
فقومي للشباب وكفّنيهم
وواريهم بدمعات العيوني ..
سيأتي يوم نصر الدين حقاً
وتزهر شامنا بالياسمين ..

شعر : إبراهيم كوكي

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: إبراهيم كوكي