يـا شـــام

10.تشرين1.2014

ما كل ُّمن نطقَ الشَّهادةَ مُسْلم ٌ.....

و لا كلُّ من قرأ الكتاب عليمُ

ولا كلُّ من حمل َالسِّلاحَ بثائر ٍ .....

ولا كلُّ من لزِمَ الفراشَ سقيمُ

يا أهلنا بالشام قد بلغ المدى .....

حقدٌ و جبرٌ فتنةٌ تعتيمُ

أيهون هذا الطفل أمْ ذاك الفتى .....

أم أنَّ أنـّاتُ القلوبِ رنيمُ

الحزن بات يعمُّ في أرجائها .....

والدَّمعُ في العينين صارَ كـَظـِيـْمُ

الأمُّ لا تبكي لنزفِ جراحها .....

بل ما عاد يعنيها الجراحُ رحيمُ

فقدت ربيبها و الطفولةُ أُزهِقَت ْ.....

و مخالبُ الغدر اللـِّئامُ تحومُ

المجرمون الحاقدون بـِغِلّهِم ْ.....

ملؤوا تـُرابـَك ِبالدِّماء أديمُ

ثكلى و ثكلى و الصُّراخ يهزّني .....

بين الدّمارِ و من تنادي عقيمُ

لو أنّ هارونَ الرشيد بعصرنا .....

لتزلزلت أرضٌ عليها يقيمُ

يا أيّها الأحرار هـُبّوا فزعةً .....

لا يخذلُ الشَّرفُ العظيمُ عظيمُ

المجد يصنعه الرجال بعزمهم .....

لا يـُثـْنـِهـِمْ مهما يكون أليمُ

في كلّ شبرٍ يا حبيبتي سوريا .....

الرّوح فيك ِتكونُ بلْ و تهيمُ

من يرتضي ذُلَّ الخنوع كأنّه .....

يقتات من جـِيـَف ِالورى و لئيمُ

يا آلَ فرعون الذين تكبّروا .....

هذي دمشقُ و لن يدومَ أثيمُ

سـَتهبُّ عاصمة النضال بـِجـٌلِّها .....

فالشّامُ مفخرةٌ يعيدها التَّقويمُ

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: محمد نورس الرفاعي