بلد المجزرة

13.أيلول.2014

فجأةً تغيرَ لقبُ سوريةَ مِنْ
بلدِ الحضارةِ إلى بلدِ المجزرةْ
فباتتْ وجهةً لِكُلِّ طالبِ ثَأرٍ
وكُلِّ مَنْ يبتغي زعامةً أو مختَرةْ
فزارَ الموتُ فيها كُلَّ دارٍ
وسالتِ الدِماءُ على أرضِها أنهُرا
وماترُكتْ وسيلةٌ للقتلِ إلا واستُعمَلتْ
مِنْ حرقِ الأحياءِ إلى قلعِ الحنجُرةْ
وبلغتْ أعدادُ الضَحايا أرقاماً خياليةً
وبلغَ سِنيناً ماظَننّاهُ سَيأخذُ أشهُرا
فباتتْ حدودُها للأشرارِ إليها مَدخلاً
وباتتْ لِهُروبِ أبنائِها مِنها مَعبرا
أما (داعِشُ) فما هيَ لِنظامِ الأسَدِ إلا
غِطاءً وجدتهُ على مَقاسِها طَنجَرةْ
واحِدٌ فَصَّلَ مِنَ المقاومَةِ رِداءً وباتَ
يلبسُهُ ويخلعُهُ متى شاءَ حتى اهترى
والثاني نَصَّبَ نفسَهَ خليفةً بالسَيفِ
وبقطعِ الرؤوسِ على الدينِ افترى
وقبلها رموا بحجرِ (حالِشَ) في اللعبةِ
بمن نادى (لبيكَ ياحسينُ ومنكَ المغفِرةْ)
الجميعُ أحجارُ شَطرَنجٍ في لُعبَةِ الأمَمِ
حين تنتهي اللعبةُ ينتهونُ في المقبَرةْ
أما الشعوبُ فلا حسابَ لها هُنا
وهيَ دائماً مابينَ مُباعٍ ومُشتَرى
لاتحزني ياسوريةَ فقهرُكِ لأشرارِ الدُنيا
شئٌ سيسجِلهُ التاريخُ لَكِ مَفخَرةْ
وخابَ رجاءُ كُلُّ مَنْ كانَ يظنُّ
أنَ القضاءَ على الثورةِ سَيكونُ مَشوَرةْ
شعبُ سوريةَ لَنْ يكونَ كَمنْ
صامَ دهراً ثُمَّ على بَصَلَةٍ أفطَرَ
وهوَ لَنْ يَرضى بغيرِ الحريةِ حبيبةً
فالحريةُ تعشقُ مَنْ يجعلْ دِماءَهُ لها مَحبَرةْ

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: طريف يوسف آغا