كأس العالم وكأس سورية

29.تموز.2014

هذي البرازيلُ تَستضيفُ كأسَ العالَمِ
وهذي سوريَّةْ تَستضيفُ كأسَ الحُريَّةْ
الكلُّ مشغولٌ بكأسِ العالَمِ
ولاأحدَ يشاهدُ كأسَ سوريَّةْ
فِرَقُ العالَمِ تسجلُ الأهدافَ عَلانِيةً
وفرقُ سوريَّةْ لها أهدافٌ سريَّةْ
فرقُهمْ مِنْ كلِّ البُلدانِ والألوانِ
وفرقُنا بعضها (الحالشيةِ) وبعضها (الداعِشيَّةْ)
في كأسِ العالَمِ يركلونَ الكراتِ
وفي سوريَّةْ الكراتُ رؤوسٌ بشريَّةْ
جمهورُهمْ يَملأُ مُدرَّجاتِ الملاعبِ
وجمهورُنا تُملأُ بهِ المقابرَ الجماعيَّةْ
جمهورُهمْ تُلقى عليهِ بالوناتِ المياهِ
وجمهورُنا تُلقى عليهِ البراميلُ الناريَّةْ
يرتدي لاعبوهُمْ القمصانَ الزاهيَةْ
وليسَ للاعبينا سِوى القُمصانُ القانيَّةْ
يُكرَّمُ لاعبوهُمْ بالحملِ على الأكتافِ
ويُكرَّمُ لاعبونا على النُعوشِ الخشبيَّةْ
ضرباتُ جزائِهمْ كراتٌ تقذفُ على المرمى
وضرباتُنا قذائفُ مَدافِعَ وصواريخُ بالِستيَّةْ
المنافسةُ عندهمْ في عددِ الأهدافِ
وعندنا في عددِ المجازرِ وأكثرها وَحشيَّةْ
حُكّامُهُمْ يَحملونَ شَهاداتٍ دوليَّةْ
وحُكّامُنا يَحملونَ بنادِقَ روسِيَّةْ
مُصَورو مبارياتِهمْ يعودنَ بأمانٍ إلى بيوتِهمْ
ومُصَورو مبارياتِنا يعودنَ بأكفانٍ مَدمِيَّةْ
لاتحزني ياسوريَّةْ فكأسُهُمْ لايَليقُ بكِ
كأسُكِ هو الذي تملئيهِ كَرامةً إنسانيَّةْ
وفي التصفياتِ ستُهزَمُ كُلُّ فِرَقِ الظَلامِ
ولنْ يذهبَ كأسُكِ إلا لفَريقِ الحُريَّةْ

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: طريف يوسف آغا