مجزرة الغوطة

02.أيلول.2014

زارَ الكيماوي غوطَةَ دِمَشقَ مُحَمَّلاً بالهدايا
فَترَكَ وَرائَهُ آلافَ القَتلى والضَحايا
وتركَ ورائهُ أيتاماً وتركَ ثُكالى
ومازالَ العالَمُ يُحَقِقُ بِصِحَةِ الرِوايَةْ
عالَمٌ يَقلَقُ مَرَّةً ويُنَدِدُ مَرَةً ولَكِنْ
يُصَرِّحُ أنَّ مايَراهُ لَيسَ كِفايَةْ
أرسَلَ المندوبينَ وأرسَلَ المراقبينَ
فوَجدناهُمْ والنِظامَ تَحتَ نَفسِ العَبايَةْ
وجَدناهُمْ يُمَثِلونَ نَفسَ المسرَحِيَةِ التي
عادَةً تَنتهي بأسوأ مما كانَتِ البِدايَةْ
مَسرَحِيَةٌ كَتبَتها وأخرَجَتها جارتُنا العِبرِيَةْ
جارتُنا التي لاتريدُ لِنظامِنا نِهايَةْ
كانَ تحتَ جَناحِها مُنذُ أتى
فَرَضَتْ على العالَمِ أجمَعْ لَهُ الحِمايَةْ
هِيَ إسرائيلُ لاتَتخَلى عَنْ حُلفائِها
وإنْ كانَ الثَمَنُ مَصائِبَنا والبَلايا
وإنْ لَمْ يَبقَ بَشَرٌ على الأرضِ
وإنْ لَمْ يَبقَ مِنَ العُمرانِ بقايا
وأصحابُ الراياتِ الصُفرِ والعَمائِمِ السودِ
تَحالَفوا مَعها عَلينا وأعلنوها وِصايَةْ
هَذِهِ غوطَةُ دِمَشقَ ياحُلَفاءَ الشَرِّ
لَنْ تَهزُمَها حَمَلاتٌ ولَنْ تُرهِبَها شَظايا
مِنها حاربَ (الخراطُ) جيوشَ فَرَنسا
ومِنها سَتأتيكُمْ كَتائِبُ التَحريرِ والسَرايا
وهَذِهِ سورِيَةْ ياحثالةَ التاريخِ
كانَتْ وسَتَبقى للحَضاراتِ مِصباحُ الهِدايَةْ
لَنْ يَكونَ فيها (للقُرودِ) أو (القِرَدةْ) مَكانٌ
ولَنْ يُقامَ عَليها لامارَةِ (الفَقيهِ) وِلايَةْ

 

  • المصدر: رابطة كتاب الثورة السورية
  • اسم الكاتب: طريف يوسف آغا