انتظار

23.تشرين2.2014

في انتظار الحرب

أعد لها ما استطعت

من صباح

وقهوة

وظلِّكِ الرخيم

*  *  *

في انتظار الحرب

أعيد ترتيب أشياء روحي:

صورة أبي

الكتب التي سرقها الغزاة

البيت الذي غادرتُه ولم يغادرني

المرأة التي أخرجَتْني من ظلماتي

إلى نورها

ومضتْ في الغمام

*  *  *

في انتظار الحرب

نتسلى بغزوات عمياء

ندفن القتلى في المراثي العابرة

ونحنّ إلى السجناء

*   *  *

في انتظاركِ

أشيِّدُ صباحاً من رائحة أصابعك

على يدي

وأضحك على هؤلاء المدججين بالموت

  • المصدر: حنطة
  • اسم الكاتب: حسين خليفة