شهيد الشام الحر

18.تشرين2.2014

تَحِيَّهً لِلْبَطَلِ الْثَّائِرْ ,,,,,,, لِلْشَّهِيْدِ عَبد الْقَادِر

فِيْ سَبِيْلِ الْإِلَهِ أَقْدَمْ ,,, إِسَتَشْهَدَ شُجَاعَاً ثَائِرْ

فِيْ سَبِيْلِ الْإِلَهِ جَاهَد ,,,,,,, مَا رَكَع لِغَير الْنَّاصِرْ

فِيْ سَبِيْلِ الْإِلَهِ قَاوَمْ ,,,,, مَا خَضَع لِغَير الْقَاهِر

فِيْ سَبِيْلِ الْإِلَهِ قَاتَلْ ,, والْلَّهُ أَكْبَرُ مِلْءْ الْحَنَاجِرْ

ثَارَ بِالْبُنَدُقَيَّةْ وَسَدَّدْ ,,,,,,,, مُدَجَّجٌ بِالْثَاْرِ ذَخَاْئِرْ

عَاشَ شَهْمَاً رَجُلَاً حُرَّاً ,,,,,,,, لِلْعُلَا كَابِر عَنْ كَابرْ

فُزْتَ يَا قَائدًا َشامِخَا ,,,,,,,, يَا حَفِيْدَ خَالِد بَاتر

تَحِيَّهً لِلوَاء الَتوحيد ,,,,,,,,,, قَائِدٌ لِلَثوَارِ سَائِر

الَلَّهْ أَكْبَرْ سَتَبْقَىَ دَوْمَاً ,,,,,,,, لِلْجِهَاد دَرَبٌ هَاِدْر

أَنْتُمُ الْفُرْسَانُ لِلْمَجْد ,,,,,,,, أَحَرَارٌ لِلَثَوْرَةْ مَنَابِرْ

  • المصدر: خواطر وشعر الثورة السورية
  • اسم الكاتب: م. أحمد أبو أمين