لن تصمت

04.تموز.2014

أراد السلطان
أن أصمت ....
وأرد مني
أن لا أكتب
وأن تدخل يداي
في الغياب
وأن لا أكتب
عن الماضي
ولا الحاضر
فكل الذي بيننا
هو مجرد عتاب
-2-
لا يا حضرة السلطان
لن تصمت يداي
وستخط ما تشاء
ستثأر يداي
للفتيات وللنساء
وستثأر للجياع
ولليتامى والفقراء
ستثأر لكل شهيد
سقط ذلك المساء.
حيث حكمت
علينا بالموت
غرقاً بالدماء......
نعم لن تصمت
يداي وستطاردك
الكلمات .....
حتى الممات ...

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: ليث شعبان