صناعة الأطراف الصناعية تعيد الأمل لفاقدي الأطراف

31.كانون1.2015

خلفت أعمال القصف العشوائي بالطيران الحربي والمروحي وكافة أنواع الأسلحة على ريف حماة الشمالي عدداً كبيراً من المدنيين فاقدي الأطراف,مما خلق حاجة ملحةً

لإنشاء مركز مختص بصناعة الأطراف الصناعية يعيد الأمل للمتضررين ويحاول دمجهم في المجتمع من جديد.

مجرد أن تقطن ريف حماة الشمالي فهذا يعني أنه قد تتغير حياتك من حال الى حال فقد تنام معافً ثم تستيقظ وقد فقدت أحد أطرافك هذا ان لم تفقد حياتك,فلا أمان في مكان يحلق فوقه الطيران وتصله صواريخ النظام.

فلدى زيارتنا لمركز الشام للأطراف الصناعية في ريف حماة الشمالي التقينا الأخصائي ماهر زعتور مدير المركز الوحيد في المنطقة والذي أخبرنا أنه جاءت فكرة تأسيس المركز بسبب كثرة حالات بتر الأطراف بالأضافة للمعاناة

التي يعانيها المرضى فاقدي الأطراف بسبب القصف العشوائي الذي تتعرض له قرى وبلدات ريف حماة الشمالي,فقد كان المريض يضطر للسفر الى تركيا وتحمل تكلفة السفر ومشقته لتركيب الطرف الصناعي

  • اسم المصور: مهند المحمد

الأكثر قراءة