08.آب.2020 أخبار سورية

وجّه رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الدكتور نصر الحريري، رسالة إلى نائب الرئيس الأمريكي رئيس مجلس الشيوخ مايك بنس، ووزير الخارجية مايك بومبيو، بخصوص توقيع الاتفاقيات النفطية مع ميليشيات الـ “PYD” الإرهابية على اعتبارها تشكل خطراً على وحدة سورية وسيادتها.

وقال الحريري في رسالته “بصفتنا الممثل الشرعي للشعب السوري، فإننا نستنكر هذه الخطوة التي تعكس بوضوح الرغبة في الاستيلاء على الموارد الطبيعية للشعب السوري”.

وأكد على أنه لا يحق لميليشيات الـ “PYD” توزيع الموارد الطبيعية في سورية، مشدداً على أن هذه الموارد تعود للشعب السوري.

وأشار إلى خطورة هذا الإجراء، وتابع قائلاً: إن “الوقوف في صف سلطة الأمر الواقع، وهي سلطة مؤقتة نتجت عن ظروف الحرب، قد يؤدي إلى عواقب خطيرة على النسيج الاجتماعي في المنطقة”، محذراً من أن يتطور ذلك إلى صراع مسلح بين مكونات المجتمع، وهو ما قد يؤدي إلى اضطرابات أمنية خطيرة جديدة.

وطالب رئيس الائتلاف الوطني، الحكومة الأمريكية إلى إعادة النظر في الاتفاقية المذكورة، وأكد على ثقة الائتلاف الوطني في التزام الحكومة الأمريكية بمكافحة الإرهاب وإحلال السلام في المنطقة ودعم قضية الشعب السوري العادلة.

كما أكد على أهمية التوصل إلى حل سياسي شامل في سورية وفق القرارات ذات الصلة، بما في ذلك قرار مجلس الأمن 2254، وذلك بما يحقق تطلعات الشعب السوري، ويمكّن اللاجئين السوريين من العودة إلى وطنهم، ويضمن حلًا جذريًا للأزمة الإنسانية في سورية.

وأعرب الحريري عن امتنانه للدور القيادي للولايات المتحدة كحليف للثورة والشعب السوري، وأضاف: “لطالما كانت الولايات المتحدة صديقًا مخلصًا وداعمًا حقيقيًا للشعب السوري في نضاله العادل من أجل الحرية والكرامة والعدالة”.

تراجع سعر صرف الليرة السورية، بصورة محدودة، مقابل الدولار واليورو، في بعض المناطق، خلال تعاملات افتتاح الأسبوع اليوم السبت 8 آب/ أغسطس، فيما تبقي الليرة السورية، على تذبذبها الملحوظ في أسعار الصرف في عموم المحافظات السورية، وفقاً لما رصدته شبكة "شام" الإخبارية، نقلاً عن مواقع ومصادر اقتصادية.

وبلغ سعر صرف الدولار في العاصمة دمشق ارتفاع بوسطي 25 ليرة، مسجلاً ما بين 2250 ليرة شراء، و 2275 ليرة مبيعاً، فيما ارتفع الدولار في حلب 20 ليرة، مسجلاً ما بين 2200 ليرة شراء، و 2220 ليرة مبيع، وفقاً لما أورده موقع "اقتصاد".

وفي دمشق ارتفع اليورو، 40 ليرة، مسجلاً ما بين 2600 ليرة شراء، و 2700 ليرة مبيع، أما في درعا، فارتفع الدولار 70 ليرة، ليصبح ما بين 2200 ليرة شراء، و 2250 ليرة مبيع.

وفي الشمال المحرر بقي الدولار مستقراً ما بين 2150 ليرة شراء، و2170 ليرة مبيعاً. فيما تراوحت التركية ما بين 290 ليرة سورية شراء، و310 ليرة سورية مبيع، وتراوح الدولار في ريف حلب الشمالي، ما بين 2145 ليرة شراء، و2160 ليرة مبيع.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان، حيث حافظت الأسعار على ارتفاعها دون تأثيرها بأي تحسن حققته الليرة السورية خلال الأيام الماضية.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

وحافظت أسعار الذهب اليوم السبت 8 آب على استقرارها وفق ما أعلنت عنه جمعية الصاغة التابعة للنظام حيث استقر الغرام عيار 21 قيراط على سعره الذي سجله يوم أمس الأول والبالغ 118 ألف ليرة سورية.

وبحسب تسعيرة الجمعية لأسعار الذهب في سورية، فقد بلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط 118 ألف ليرة سورية و سعر غرام الذهب عيار 18 قيراط عند 101 ألف و 143 ليرة سورية.

بينما سجلت الأونصة الذهبية السورية سعراً قدره   4 مليون و 215 آلاف ليرة سورية  وذلك وفقاً لسعرها العالمي البالغ 2035 دولاراً.

أما في أسعار الليرات الذهبية، فقد أصبح سعر الليرة الذهبية السورية 953 ألف، أما الليرة الذهبية عيار 22 قيراط فقد وصل سعرها إلى  998 ألف، و الليرة الذهبية عيار 21 قيراط بلغ سعرها 953 ألف، بينما سجلت الليرة الرشادية سعراً قدره 853 ألف ليرة، فيما أصبح سعر غرام الفضة الخام 11 ألف ليرة سورية.

بالمقابل وصل سعر كيلو صدر الدجاج "شرحات" إلى 8300 ليرة وفق قائمة بأسعار الفروج بدمشق فيما بلغ كيلو فروج كامل 5000 ليرة، وصدر 8300 ليرة، وجناح 3500 ليرة، وفخاذ 4500 ليرة، ودبوس 4700 ليرة، صحن البيض 3500 ليرة، بحسب مصادر موقع "اقتصاد"، المحلي.

وبالنسبة للحوم الحمراء فقد سجل سعر كيلو لحم الخاروف 18000 ليرة، والغنم 15000 ليرة، وكيلو الدهنة 10000 ليرة، والمسوفة 13000 ليرة، ولحمة العجل 14000 ليرة، وكيلو البقر 11000 ليرة سورية.

وتعزو تصريحات مسؤولي النظام غلاء الأسعار إلى توقف الكثير من المداجن عن تربية الدجاج بسبب ارتفاع تكلفة إنتاجه كما ساهم زيادة الطلب على لحوم الدجاج، مع ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء، وقلة عرضها في الأسواق، في زيادة أسعار اللحوم البيضاء هي أيضاً، وفق المصدر ذاته.

ونقلت مصادر إعلامية موالية عن الاقتصادي الموالي للنظام "عمار يوسف"، تحليله أن السبب الوحيد في تذبذب الأسعار وجود علاقة غير شرعية وغير معلنة ما بين بعض التجار و مطبخ القرار الاقتصادي فلا يوجد حساب ولا عقاب لأي مخالف منهم فمن يرفع أسعاره يرفعها وفق أهوائه الشخصية ظناً منهم أن يعالج السوق نفسه بنفسه ولكن هذا مستحيل في ظل غياب الرقابة والمحاسبة، حسب وصفه ما يكشف مدى الفساد في مناطق النظام الذي يتم برعاية وإشراف الأخير.

في حين تحدثت مصادر إعلامية موالية عن نية النظام إعفاء مستوردي السكر الخامي من ‏الرسوم والضرائب، ليسارع مدير عام مؤسسة السكر، سعد الدين العلي، بنفي الأنباء والتصويح بأنه لا يوجد أي ‏مبادرة من حكومة النظام باتجاه إعفاء استيراد مادة السكر الأحمر الخامي من الرسوم ‏الجمركية والضرائب وغيرها.‏

يشار إلى أن القطاع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام يشهد حالة تدهور متواصل تزامناً مع انعدام الخدمات العامة وسط تجاهل نظام الأسد المنشغل في تمويل العمليات العسكرية، واستغلال الحديث عن فايروس "كورونا" بزعمه أنّ الأزمات الاقتصادية الخانقة ناتجة عن العقوبات الاقتصادية المفروضة على نظامه المجرم.

08.آب.2020 أخبار سورية

جددت ميليشيات "قسد" انتهاكاتها بحق سكان المناطق الشرقية حيث شنت إحدى التنظيمات التابعة لها حملة مداهمات وتفتيش واعتقالات نتج عنها اعتقال عشرات الأشخاص تخللها عمليات نهب وسرقة وتخريب بريف ديرالزور الشرقي، مع دخول حظر التجول الذي فرضته الميليشيات في المنطقة يومه الرابع.

وقال ناشطون في موقع "الخابور"، إنّ ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د"، اعتقلت اليوم السبت، اعتقال عشرات الأشخاص منهم أطفال ورجال كبار بالسن، خلال حملة أمنية في بلدتي الحوايج والشحيل شرقي ديرالزور.

وأورد الموقع ذاته أسماء عدد من المعتقلين وهم:  "خالد عبد الرحمن السعود - فرحان عبد الرحمن السعود - ثامر إسماعيل إبراهيم السالم - جابر الأحمد الشريف العباديش -  خالد الخلف الشريف العباديش - أنس الخلف الشريف العباديش - عواد العبيد الجلال - بندر المعسر - عبدالسلام المعاند".

يُضاف إلى ذلك عدد من الأطفال والشيوخ حيث عرف من الأطفال كلاً من "عمران إسماعيل إبراهيم السالم، وعمر إسماعيل إبراهيم السالم، ومن كبار السن كلاً من "خليل ابراهيم السالم، واسماعيل ابراهيم السالم، ومداح العبدالله".

ونقل الموقع عن مراسله تأكيده على أن عناصر ميليشيا " ب ي د" قاموا بتكسير ممتلكات المدنيين وسرقتها، وأوضح أن عمليات التخريب طالت صيدلية الصبري ومحلات مثنى الحاج التجارية التي تم إفراغها من محتوياتها بشكل كامل، كما تم سرقت أكثر من "90" غرام من الذهب من أحد منازل المدنيين في البلدة.

وفي سياق متصل تعرضت بلدة الشحيل بالريف ذاته لحملة عسكرية وأمنية مماثلة فيما طالت حملة مماثلة المخيمات القريبة من حاوي الشحيل حيث امهلت ميليشيا " ب ي د" أصحابها مهلة "24" ساعة لمغادرتها دون أي سبب أو مبرر، وفق ما أفاد به مراسل شبكة الخابور.

ولفت الموقع إلى أن المداهمات شملت خمسة منازل في البلدة مساء أمس الجمعة وطالت سبعة مدنيين وهم "علاء العبود الخالد العامج، وحميدي العبود الخالدالعامج، و أحمد الخضر الصالح العامج، ومحمد الخضر الصالح العامج، و محمد العياش الحسن، وعلي الاحمد الحسن- خالد الأحمد الحسن"، وسط استمرار حظر التجول.

وتنفذ "ي ب ك/ بي كا كا" التي تعد العمود الأساسي لمليشيات قسد الإرهابية، منذ أيام عملية عسكرية وأمنية واسعة ضد السكان في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور، يأتي ذلك عقب اندلاع احتجاجات في المنطقة على خلفية اغتيال الشيخ "امطشر الهفل" ومرافقه، في الثاني من شهر آب/ أغسطس الجاري، فيما واجهت "قسد"، الاحتجاجات الشعبية بالرصاص الحي وأتبعت تلك الممارسات بعمليات دهم واعتقال وتعفيش مستمرة وسط حظر تجوال بشكل كامل على بلدات شرقي ديرالزور.

08.آب.2020 أخبار سورية

أعلنت وزارة الدفاع التركية عبر حسابها الرسمي في موقع "تويتر"، اليوم السبت 8 آب/ أغسطس عن إلقاء القبض على ارهابيين اثنين من عناصر ميليشيا "قسد" في منطقة "درع الفرات" في ريف حلب الشرقي.

وأشارت الوزارة إلى أنّ عملية القبض على الإرهابيين المعلن عنها تأتي ضمن العمليات التي تنفذها من أجل منع الأنشطة الإرهابية التي تقوم بها الميليشيات الانفصالية "YPG وPKK"، التي تهدف إلى تعطيل بيئة السلام والأمن في المنطقة وفق ما ورد في تغريدة الوزارة.

الجدير ذكره أن مناطق "درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام" شهدت عدة عمليات إرهابية دامية يتهم فيها بشكل رئيسي ميليشيات قسد وداعش ونظام الأسد، التي تستهدف بشكل مباشر مناطق تجمع المدنيين في الأسواق والمساجد والمؤسسات المدنية والأمنية، في محاولة لخلق حالة من الفوضى في تلك المناطق.

يشار إلى أن الجيشين التركي والسوري الحر اطلقا عملية "درع الفرات" في 24 أغسطس/ آب 2016، وانتهت في 29 مارس/ آذار 2017، بعد أن استطاعت القوات المشاركة فيها، تحرير مدينة جرابلس الحدودية، مرورا بمناطق وبلدات مثل "الراعي" و"دابق" و"اعزاز" و"مارع"، وانتهاء بمدينة الباب التي كانت معقلا لتنظيم "داعش" شرقي حلب.

08.آب.2020 أخبار سورية

أصدرت سفارة النظام في بيروت بياناً رسمياً أعلنت من خلاله عن الحصيلة التي توصلت إليها للضحايا السوريين إثر الانفجار الذي ضرب مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي، وأشارت إلى أنّ العدد المعلوم لديها وصل إلى 43 سورياً قضوا بسبب الانفجار في العاصمة اللبنانية.

وزعمت السفارة في بيانها تقديمها كافة التسهيلات في نقل جثامين بعض الضحايا إلى مناطق سيطرة النظام، والمساعدة على دفن البعض الآخر في لبنان، بالمقابل نفت مصادر إعلامية موالية بوقت سابق صوراً تناقلت على أنها لجرحى وصلوا إلى دمشق قادمين من لبنان.

وسبق وثّق نشطاء محليين في عدة مناطق سوريا، وفاة عدد من السوريين في لبنان إثر الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء الماضي، الأمر الذي نتج عنه مئات الجرحى والمصابين والضحايا.

وأثار التفجير الدامي ردود فعل دولية فيما اقتصرت التصريحات على المستوى المحلي بإلقاء الرئيس اللبناني، ميشال عون، باللائمة على انفجار 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم، التي يقول إنها خُزنت بطريقة غير آمنة في مستودع في الميناء.

ونترات الأمونيوم هي مادة سريعة الإشتعال ومادة متفجرة إذا تعرضت لنيران مباشرة، ولها استخدامات عسكرية كثير، وأيضا تستخدم المادة كسماد للتربة الزراعية، ويعتقد أن حزب الله يقف وراء تخزينها في المرفأ، دون السماح بنقلها إلى أماكن أخرى.

وقال رئيس منظمة الصليب الأحمر اللبناني، جورج كتاني "ما شهدناه كارثة مهولة. والضحايا والجرحى في كل مكان"، وقال محافظ بيروت، مروان عبود إن عددا كبيرا من السكان يصل إلى 300 ألف نسمة باتوا بلا مأوى مؤقتا، وقد يصل مجمل الخسائر إلى نحو 10 إلى 15 مليار دولار، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام اللبنانية.

وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية مؤخراً، عن ارتفاع عدد ضحايا الانفجار إلى 154 قتيلاً وأكثر من 6000 جريح، ولا تزال تلك الإحصاءات أولية، وفق المتحدث باسم الوزارة بعد أن امتلأت مستشفيات بيروت بالجرحى جراء الانفجار الذي جاء قبيل صدور الحكم في اغتيال رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان في 2005.

08.آب.2020 أخبار سورية

كشف موقع "ديرالزور24" عن اندلاع اشتباكات بين ميليشيات ما يُسمى بـ "الدفاع الوطني"، من جهة وبين ميليشيا "أسود الشرقية"، من جهة أخرى إثر خلاف على مسروقات "التعفيش" بديرالزور.

وأشار الموقع ذاته إلى أنّ توتر حاد حدث بين الطرفين على خلفية تقاسم السرقات تطور لاشتباك مباشر بالأسلحة الخفيفة أدى لإصابات بصفوف ميليشيا "الدفاع الوطني" في "حي العمال" بمحافظة ديرالزور شرقي البلاد.

وأوضح بأن المواجهات أسفرت عن إغلاق الحي بشكل كامل بوجه المدنيين، في حين وصلت تعزيزات للطرفين واستمرت مع استمرار حالة التوتر، منذ الخميس الماضي، وأشارت إلى أنّ ميليشيا "أسود الشرقية"، عمادها من أبناء منطقة الشعيطات، وقاتلت إلى جانب النظام بديرالزور بذريعة الانتقام من تنظيم "داعش".

وسبق أن اندلعت اشتباكات بين ميليشيا ما يُسمى بـ "الدفاع الوطني" ونظيرتها في "لواء القدس"، المواليتين للنظام في دير الزور وذلك عقب خلاف نشب بين الطرفين على بعض المسروقات والممتلكات المعفشة من منازل المدنيين، تطور إلى مواجهات مباشرة بواسطة الأسلحة النارية.

هذا وتشهد مناطق سيطرة النظام العديد من المواجهات بين صفوف ميليشيات النظام لعدة أسباب منها الخلافات والنزاعات الناتجة عن صراع النفوذ، فضلاً عن موارد الرشاوي من الحواجز العسكرية إلى جانب ممتلكات المدنيين التي تم تعفيشها من المناطق التي احتلتها الميليشيات عبر عمليات عسكرية وحشية.

يشار إلى أنّ حوادث السرقة والنهب وما يعرف بظاهرة" التعفيش" باتت مقرونة بعصابات الأسد والقوات الرديفة لها وتنشط تلك الحالات في المناطق المدمرة والمهجرة حيث يتم استباحتها من قبل نظام الأسد إلى جانب ميليشيات متعددة الجنسيات مساندة له.

08.آب.2020 أخبار سورية

أعلنت "هيئة الصحة" التابعة للإدارة الذاتية الكردية عن تسجيل 16 حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا بالإضافة إلى حالة وفاة واحدة، في مناطق سيطرتها شمال وشرق سوريا.

وقال المسؤول في هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية "جوان مصطفى"، اليوم السبت، إن ستة عشرة حالة جديدة بفيروس كورونا في شمال وشرق سوريا، توزعت على مناطق "الحسكة والقامشلي وكوباني".

وبذلك وصل إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرة ما يُسمى بـ"الإدارة الذاتية" إلى 82 حالة منها أربع حالات وفاة، مع تسجيل حالة وفاة من ضمن الحالات الموجودة في الحسكة، وهي لرجل في الثالثة والثمانين من العمر.

وأصدرت "الإدارة الذاتية" بوقت سابق بيان قررت من خلاله عن التشديد على إجراءات إغلاق كافة المعابر الحدودية للمنطقة وفق ما جاء في البيان الصادر عن الإدارة الذاتية، الذي تضمن بنود جرى الإعلان عنها بوقت سابق.

تضمن حينها فرض حظر تجول في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية ومنعت حركة النقل، باستثناء الحركة التجارية، بين مناطق سيطرتها والمناطق الأخرى، ومنع تجمعات العيد والتجمعات في المسابح والمقاهي، بالإضافة إلى حركة باصات النقل الجماعي داخل المدن، وذلك لمدة 10 أيام تبدأ مع أول أيام عيد الأضحى في 31 من تموز الماضي.

يُضاف إلى ذلك منع الاحتفالات والأعراس وخيم العزاء، وإقامة الصلوات الجماعية في دور العبادة، واقتصار عمل المطاعم على تلبية الطلبيات الخارجية، مشيرةً إلى أنّ أيّ شخص يدخل مناطق سيطرتها سيخضع للحجر الصحي لمدة 14 يوماً، مشددة على السكان بضرورة التقيد بالتباعد الاجتماعي.

وكانت هيئة الصحة التابعة لـ "قسد" حملت نظام الأسد المسؤولية عن حدوث أي إصابات بفيروس كورونا بمناطق سيطرتها شمال شرق سوريا بسبب استهتاره، وعدم التزامه بقواعد وإجراءات الوقاية، واستمراره في إرسال المسافرين وإدخالهم إلى مناطق سيطرتها.

يشار إلى أنّ عملية النقل الجوي مستمرة بين مناطق النظام وقسد مع استمرار الرحلات المعلنة مؤخراً، دون أن يجري تطبيق أي من الإجراءات الوقائية التي غابت بشكل تام بالرغم من الأرقام التصاعدية للإصابات بـ"كورونا"، وبالرغم من إعلان الإدارة الذاتية إغلاق المعابر في وقت تبقي على النقل الجوي مع النظام وتكرر اتهامها له بالمسؤولية عن حدوث أي إصابات في مناطق سيطرتها.

08.آب.2020 أخبار سورية

نشرت وكالة "فرات" للأنباء، التابعة لميليشيات "قسد"، مقالاً تضمن اعترافات "خلية" تحت عنوان "المخابرات السورية تقف خلف اغتيال وجهاء العشائر العربية"، اتهمت فيه مخابرات الأسد في الضلوع في الاغتيالات التي طالت شيوخ ووجهاء العشائر في دير الزور، وذلك بعد أيام قليلة على اتهام وسائل إعلام "قسد"، بأن تنظيم "داعش" يقف وراء هذه العملية، ما يظهر محاولات حثيثة منها لنفي علاقتها علماً بأنها المسؤول الأول وفق بيانات صادرة عن فعاليات محلية، كما تعد سلطة الأمر الواقع في المنطقة.

وأشارت الوكالة المقربة من قسد"، في تسجيل مصور مرفق بالتقرير بأنّ ما يُسمى بـ "فرع الأمن السياسي" التابعة للنظام في الحسكة شكّل مؤخراً خلية اغتيال لاستهداف وجهاء العشائر ورؤساء المجالس المحلية، وجاءت الاعترافات على لسان شخص يدعى "عبد الرزاق نواف القُطي".

وأوردت الوكالة في تقريرها بأنّه لـ "المخابرات السورية" اليد الطولى في سلسلة الاغتيالات الأخيرة التي طالت شيوخ ووجهاء العشائر في منطقة دير الزور خلال الأسابيع الأخيرة حيث أشار أحد المعتقلين لديها إلى أن المخابرات السورية شكلّت تنظيماً خاصاً للقيام بـ "عمليات الاغتيال".

وتزعم بأنّ "القُطي" المقبوض عليه منذ التاسع والعشرين من تمّوز الماضي، وجرى ذلك أثناء توزيعه منشورات بمنطقة الشدادي بريف الحسكة أيّ قبل أيام من عملية الاغتيال التي طالت وجهاء عشيرة العقيدات وجرت في الثاني من شهر آب/ أغسطس الجاري، بريف دير الزور.

وجاء في لقاء الوكالة اعتراف المقبوض عليه بأن الخلية مسؤولة عن الاغتيالات التي وقعت في مدينة دير الزور ضد اثنين من مشايخ العشائر وبذلك نفذت عمليتها، لكن خلية الاغتيالات في الحسكة لم تتحرك بعد، ما اعتبر أنه ترويج إعلام "قسد" لعمليات قادمة يحاول التنصل منها قبيل حدوثها، متهماً "المقاومة العربية المسلحة" التي زعم أنها تشكلت برعاية مخابرات الأسد.

وكانت أدانت قبائل وعشائر عربية سورية، الجمعة، هجمات نفذتها منظمة "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابية، على مناطق في محافظة دير الزور، شرقي البلاد، جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مجلس العشائر والقبائل العربية في سوريا، في مدينة شانلي أورفا، جنوبي تركيا.

وعبر البيان، الذي تلاه رئيس جمعية قبيلة "العقيدات"، إسماعيل العسكر الهفل، عن "الحزن العميق لمقتل شيخ قبيلة العقيدات مطشر حمود جدعان الهفل، في هجوم لعناصر (ي ب ك/ بي كا كا) على سيارته في بلدة الحوايج، بريف دير الزور الشرقي".

وأفادت مصادر متطابقة بوقت سابق بأن ميليشيات "قسد"، استقدمت تعزيزات من الخط الشرقي لمواجهة مظاهرات في مناطق ذيبان والحوايج والشحيل بريف ديرالزور الشرقي احتجاجاً على تردي الوضع الأمني في مناطق سيطرة "قسد".

وجاء ذلك في ظل تصاعد عمليات الاغتيال المتكررة التي وصلت إلى وجهاء وشخصيات معروفة من عشائر المنطقة، سجلت ضدَّ مسلحون مجهولون كان أبرزها قبيل أيام في بلدة الحوايج شرق دیرالزور، حيث طالب المتظاهرون بالكشف عن منفذي عملية قتل الشيخ "مطشر الهفل" ومرافقه.

وتنفذ "ي ب ك/ بي كا كا" التي تعد العمود الأساسي لمليشيات قسد الإرهابية، منذ أيام عملية عسكرية وأمنية واسعة ضد السكان في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور، إثر احتجاجات اندلعت في المنطقة على خلفية مقتل الشيخ الهفل، أسفرت عن مقتل وجرح واعتقال عشرات من سكان المنطقة.

08.آب.2020 أخبار سورية

دعت مجموعة من خبراء حقوق الإنسان المستقلين التابعين للأمم المتحدة الدول إلى رفع، أو على الأقل تخفيف، العقوبات للسماح للدول والمجتمعات المتضررة من الوصول إلى الإمدادات الحيوية اللازمة لمكافحة جائحة كوفيد-19.

وقال الخبراء في بيان صحفي اليوم الجمعة، إن الناس في البلدان الخاضعة للعقوبات من بينها سوريا لا يمكنهم حماية أنفسهم من المرض أو الحصول على علاج منقذ للحياة إذا مرضوا، لأن الإعفاءات الإنسانية من العقوبات غير فاعلة.

وقال الخبراء "إن العقوبات التي فُرضت باسم إعمال حقوق الإنسان في الواقع تقتل الناس وتحرمهم من حقوقهم الأساسية، بما في ذلك الحق في الصحة والغذاء والحق في الحياة نفسها".

وشدد الخبراء على أن المياه والصابون والكهرباء التي تحتاجها المستشفيات، والوقود لتوصيل السلع الحيوية والغذاء، كلها تعاني من نقص في الإمدادات بسبب العقوبات.

وقالت ألينا دوهان، المقررة الخاصة المعنية بالأثر السلبي للتدابير القسرية الانفرادية في التمتع بحقوق الإنسان، إن العقوبات تجلب المعاناة والموت في دول مثل كوبا وإيران والسودان وسوريا وفنزويلا واليمن.

وأضافت دوهان أن تحسّنا لم يطرأ منذ مناشدتها في نيسان/أبريل، لرفع جميع العقوبات أحادية الجانب التي تمنع الدول الخاضعة للعقوبات من مكافحة كوفيد-19 بشكل مناسب، أو منذ أن وجهت جمعيتا الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداء مماثلا.

وبدلا من الإجراءات التي تستغرق وقتا طويلا، والتي غالبا ما تكون مكلفة للحصول على إعفاءات إنسانية من العقوبات، قال الخبراء إنه يجب منح الإعفاءات على افتراض أن الغرض هو في الواقع إنساني، بعيدا عن عبء إثبات العكس.

وقالت السيدة دوهان: "لضمان حقوق الإنسان والتضامن خلال الجائحة، ينبغي تقديم أذونات لإيصال المساعدات الإنسانية بأسهل طريقة - ويفضل أن يكون ذلك تلقائيًا عند الطلب".

وشددت على أنه "لا ينبغي بأي حال من الأحوال إخضاع الأفراد والمنظمات الإنسانية المشاركين في إيصال مثل هذه المساعدات لعقوبات ثانوية".

وتجدر الإشارة أن أمريكا فرضت على نظام الأسد عقوبات كثيرة كان أخرها ما عرف بقانون قيصر لحماية المدنيين السوريين، وقد أكدت أمريكا مرارا وتكرارا أن هذه العقوبات هي موجهة فقط ضد النظام السوري، والقانون لم يمنع دخول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين، كما أن هدف القانون حسب أمريكا هو إجبار النظام السوري على تغيير سياسته والقبول بالحل السياسي ووقف قتل المدنيين.

ومع عدم مطالبة هؤلاء الحقوقيين او الإشارة إلى جرائم النظام السوري والتي تتوجب إنزال أكبر العقوبات بحقه، يبقى التساؤل ما هو هدفهم من المطالبة برفع العقوبات عن النظام، فهو الآن وفي أضعف حالاته ما زال يقتل المدنيين، فكيف إذا ما تم رفع العقوبات؟!.

حلب::
استشهد طفل من قرية الحمران إثر إصابته بشظايا طلقة 23 متفجرة مصدرها قرية أم جلود بالريف الشرقي، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية "قسد".


إدلب::
استشهد طفل وأصيب 5 مدنيين من عائلة واحدة أغلبهم نساء وأطفال جراء انفجار مجهول في منزلهم بمدينة جسر الشغور بالريف الغربي.

دخل رتل عسكري ضخم للجيش التركي يحتوي على دبابات ومدافع وعربات مصفحة متنوعة من معبر كفرلوسين الحدودي باتجاه نقاط المراقبة بإدلب.

استهدفت غرفة عمليات الفتح المبين مربض مدفعية في بلدة جبالا ومواقع قوات الأسد في مدينة معرة النعمان وكفربطيخ بقذائف المدفعية ردا على قصف المدنيين.


درعا::
عثر الأهالي في ريف درعا الغربي على جثة شاب على الطريق الواصل بين بلدتي سحم الجولان وجلين بالريف الغربي، وتظهر عليها آثار إطلاق نار، وقال ناشطون إن القتيل كان يعمل لصالح مخابرات الأسد بعد سيطرة النظام على محافظة درعا.

اندلع حريق ضخم مجهول المصدر في تل الجابية الذي يُعتبر مقرّاً رئيسياً للواء 61 غرب درعا، والذي يتمركز فيه ضباط وعناصر من قوات الأسد.

حصل انفجار ضخم قرب الكتيبة المهجورة شرق بلدة إبطع بالريف الأوسط، تبين أنه ناجم عن تفجير قوات الأسد لألغام أرضية. 


ديرالزور::
شن مجهولون هجوماً على مواقع "قسد" عند دوار ناحية بلدة ذيبان بالريف الشرقي، بالتزامن مع اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بالقرب من الشارع العام والمدرسة الثانوية وسط توتر كبير يسود البلدة، فيما وصلت تعزيزات عسكرية تابعة لـ "قسد" إلى البلدة.

قام مجموعة من المدنيين بقطع الطريق العام بحرق إطارات السيارات في بلدة الطيانة، بالتزامن مع سماع اصوات إطلاق نار على أطراف البلدة.


الحسكة::
قُتل عنصرين من "قسد" إثر هجوم شنه مجهولون استهدف سيارة عسكرية على الطريق الخرافي بالريف الجنوبي.

ضبط الجيش الوطني السوري سيارة مفخخة معدة للتفجير قرب المعبر التجاري في مدينة رأس العين بالريف الشمالي.