"أفريكوم" تنشر صور لمرتزقة "فاغنر" الروسية قادمة من سوريا إلى ليبيا

25.تموز.2020

قالت قيادة القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) ،الجمعة، إن لديها دليل جديد يثبت مواصلة روسيا نشر المعدات العسكرية في ليبيا من خلال مجموعة فاغنر التي تعمل على نقلها من سوريا.

وأضاف البيان المنشور على موقع "أفريكوم"، أن الصور الجوية تظهر قوات فاغنر ومعدات روسية على الخطوط الأمامية في مدينة سرت الليبية، كما وتظهر الصور طائرات شحن عسكرية من بينهما طائرات IL-76، وأنظمة دفاع جوي من طراز SA-22، بجانب شاحنات متعددة الأغراض، ومدرعة روسية مقاومة للألغام.

وقال مدير عمليات أفريكوم، الجنرال برادفورد غيرنج، إن "روسيا مستمرة في لعب دور غير مفيد من خلال إرسال الإمدادات والمعدات إلى مجموعة فاغنر. إن الصور تكشف حقيقة إنكارهم المستمر".

وقال البيان إن الأدلة الحالية تشير إلى استمرار انتهاك روسيا لقرار مجلس الأمن رقم 1970، الصادر عن الأمم المتحدة، بخصوص حظر توفير المعدات العسكرية والمقاتلين إلى الخطوط الأمامية في النزاع الليبي.

وكانت أفريكوم قد وثقت سابقا أدلة بخصوص دعم روسيا لمجموعات فاغنر في ليبيا عن طريق مقاتلات جوية، وعربات مصفحة، ودفاعات جوية، مما يزيد من تعقيد الوضع، وقال العميد بالجيش الأميركي غريغوري هادفيلد، نائب مدير المخابرات في أفريكوم "تعكس الصور النطاق الواسع للتدخل الروسي، إنهم يسعون باستمرار للحصول على موطئ قدم في ليبيا".

وفي مايو الماضي، نشرت أفريكوم تقريرا عن وجود 14 مقاتلة من طراز Mig-29s وSU-24s على الأقل، انتقلت من سوريا إلى ليبيا، حيث تم تغطية بعض الرموز من على سطحها لإخفاء أصلها.

كما نشرت أفريكوم سابقا أدلة وصور تثبت زراعة مرتزقة فاغنر لألغام أرضية وأجهزة متفجرات مرتجلة في مناطق مدنية في طرابلس وما حولها، بغض النظر عن سلامة المدنيين، وتدعم روسيا قوات المشير خليفة حفتر، والذي يحاول حاليا تأمين مدينتي سرت والجفرة من هجوم محتمل من قبل قوات حكومة الوفاق الشرعية في العاصمة الليبية طرابلس، والمدعومة من تركيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة