طباعة

الأمن العسكري يعتقل قيادي سابق في المعارضة بعد اشتباكات معه في الكسوة

03.كانون1.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

جرت اشتباكات متقطعة بين دورية تابعة للأمن العسكري، وقيادي سابق في فصائل المعارضة من أبناء مدينة الكسوة بريف دمشق الغربي.

وقال موقع "صوت العاصمة" إن المدينة شهدت تبادل إطلاق نار بين دورية الأمن العسكري، والقيادي السابق في فصيل “لواء التوحيد” المُعارض، “ياسر المظلوم”، خلال مداهمة نفّذتها الدورية لمحله التجاري لاعتقاله.

وأضاف المصدر أن إطلاق الرصاص استمر قرابة الـ 10 دقائق فقط، قبل تمكن الأمن العسكري من اعتقال “مظلوم” الملقب بـ “أبو جوهر”، مؤكداً أن الأخير خضع لعملية التسوية الأمنية أواخر عام 2016.

وأشار المصدر إلى أن دورية الأمن العسكري اعتقلت شابين آخرين خلال مداهمتها من محيط منطقة “ساحة الشهداء” حيث دارت الاشتباكات.

وبحسب المصدر فإن الدورية نقلت المعتقلين الثلاثة إلى مبنى فرع الأمن العسكري في مدينة الكسوة، دون ورود أي معلومات عن مصيرهم.

وسبق لعناصر أحد الحواجز العسكرية المتمركزة في مدينة الكسوة بريف دمشق، أن أطلقوا الرصاص على أحد الشبان بعد محاولته الهرب من الاعتقال، ما أسفر عن إصابة أربعة أطفال من طلاب إحدى المدارس الواقعة بالقرب من حاجز “الشعبة” المتمركز عند مدخل مقر حزب البعث في المدينة، توفي واحد ومنهم بعد نقلهم إلى مشفى “الأماني” المجاورة متأثراً بإصابته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير