"الإدارة الذاتية" تدعي احترام المعاهدات الدولية حول تجنيد الأطفال

13.تموز.2020

قالت مايسمى بـ "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا"، إنها تحترم كافة المعاهدات الدولية ونصوص القانون الدولي الإنساني، نافية مايتم تداوله من معلومات حول استمرار تجنيد الأطفال بمناطق سيطرتها في سوريا.

وزعمت "الإدارة الذاتية" أنها ملتزمة بالاتفاقات والتفاهمات التي أبرمتها مع المجتمع الدولي ومنها الإتفاقية الموقعة مع الأمم المتحدة بتاريخ ٢٩ حزيران ٢٠١٩م، والتي تنص على إنهاء ومنع تجنيد الأطفال، وزعمت أن مؤسسات الإدارة الذاتية ومنها المؤسسة العسكرية تعمل وتلتزم بكافة الأنظمة والقوانين الدولية.

وقالت إن مكتب الدفاع في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا يعتبر الأخبار "حول تجنيد الأطفال عار عن الصحة ويهدف للنيل من الانتصارات التي حققتها قواتها ضد الإرهاب العالمي، متحدثة عما أسمته "قانون واجب الدفاع الذاتي" الذي ينص في المادة رقم ١٤ على عدم تكليف و استدعاء أي شاب إلى خدمة واجب الدفاع الذاتي ما لم يتجاوز الثامنة عشر من العمر.

يأتي ذلك في وقت تواصل ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د"، خطف الأطفال وتجنيدهم في صفوفها، حيث اختطفت الميليشيا طفلتين خلال أسبوع واحد في الحسكة، على الرغم من توقيعها خطة عمل مع الأمم المتحدة لإنهاء تجنيد الأطفال العام الماضي.

ويُشار إلى أن ميليشيا "ب ي د" ما زالت تحتفظ بأطفال مختطفين لديها وتزج بهم في الخطوط الأولى بالمعارك، وتختطف أطفالا جدد كما الحال مع (لينا ورونيدا وجيهان) رغم توقيعها على خطة عمل مع الأمم المتحدة، لإنهاء تجنيد الأطفال بصفوفها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة