"الجيش الوطني" يلاحق خلية أمنية لـ "داعش" ويقتل عنصرين من أفرادها شرقي حلب

30.تشرين1.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أعلن "الجيش الوطني السوري" عن تمكنه من متابعة وملاحقة عناصر خلية أمنية تابعة لتنظيم "داعش" ما أدى إلى مقتل عنصرين من الخلية في ريف حلب الشرقي.

وقال "الفيلق الثاني"، عبر حسابه الرسمي على تويتر إن العملية تمت من قبل عناصر "فرقة الحمزة قوات خاصة" والمكتب الأمني وذلك عقب ملاحقة دقيقة للخلية في مدينة الباب شرقي حلب.

وجاء الإعلان الرسمي بعد أن داهم المكتب الأمني التابع للجيش الوطني خلية أمنية تابعة لتنظيم داعش في مدينة الباب بالريف الشرقي، وتمكن من قتل عنصرين من الخلية، وسط ملاحقة باقي أفرادها.

وسبق أن كشف "مكتب أعزاز الإعلامي"، نقلاً عن مصادره بأنّ حملة أمنية نفذتها شعبة المخابرات بالمنطقة حيث استهدفت خلايا أمنية تابعة لتنظيم داعش في مدينة "أعزاز" بريف حلب الشمالي.

وأشارت المصادر حينها إلى ضبط الجهة الأمنية في المدينة مستودع لصنع الكواتم، وتم ضبط مسدّسات ووثائق سورية مزوّرة يستخدمها الأجانب، إلى جانب هواتف نقّالة مزودة برقائق إلكترونية لتركيب أجهزة تفخيخ وتفجير عن بُعد، بحسب المصدر ذاته.

الجدير ذكره أن مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام شهدت عدة عمليات إرهابية دامية يتهم فيها بشكل رئيسي ميليشيات قسد وداعش ونظام الأسد، التي تستهدف بشكل مباشر مناطق تجمع المدنيين في الأسواق والمساجد والمؤسسات المدنية والأمنية، في محاولة لخلق حالة من الفوضى في تلك المناطق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة