الجيش الوطني يلقي القبض على خليتين إرهابيتين بريف الحسكة

02.تشرين1.2020

ألقى الجهاز الأمني التابع لفرقة "السلطان ملكشاه" التابعة للجيش الوطني السوري القبض على خليتين من ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" مسؤولتان عن هجمات إرهابية في منطقة نبع السلام الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، بعد مداهمتها لقريتي قاطوف وتل ذياب بريف رأس العين التابعة لمحافظة الحسكة.

وحصل ناشطون في شبكة "الخابور" على تسجيل مصور أظهر اعترافات أعضاء من الخليتين، بقيادة المدعو "عبدالله الموسى" الذي يحمل الاسم الحركي "أكري" وهو قائد أحد أفواج "ب ي د" للخلية الأولى التي تدار من الرقة، فيما يقود الخلية الثانية القيادي في "ب ي د" المعروف باسم "خبات" من القامشلي.

وفقا لاعترافات خلية الرقة، فإن المدعو "عبدالله الموسى" مسؤول عن تجهيز 10 درجات نارية مفخخة جهزت في الرقة، وتم إيصالها لمنطقة الطريق الدولي (إم 4) ثم إدخالها إلى منطقة نبع السلام عن طريق أعضاء الخلية الموجودين في المنطقة، حيث تدفع "ب ي د" ألف دولار أمريكي مقابل كل عملية إرهابية تتم بواسطة دراجة نارية.

وأوضح المصدر أن الجهاز الأمني في "فرقة السلطان ملكشاه" داهم الخلية الأولى في قريتي قاطوف وتل ذياب بريف رأس العين، واعتقل عدة أشخاص، واستكمل جميع المعلومات الأولية التي تثبت تورطهم في العمليات الارهابية وهم:
1- مصطفى احمد المحيمد، من قرية تل ذياب مواليد 1993، وهو الذي يقوم بنقل المتفجرات من الرقة الى رأس العين.
2- عبد العزيز محمد الموسى من قرية قاطوف، مواليد 1993.
3- علاءالدين محمد الموسى من قرية قاطوف، مواليد 1999.
4- أحمد الحسين من قرية المناجير، مواليد 2003.
5- عبدالرحمن محمود الموسى من قرية كاطوف ،مواليد 1983.

وأشار المصدر إلى أن الخلية الثانية كانت تحت إشراف وقيادة القيادي في "ب ي د" المدعو "خبات" وتدار من مدينة القامشلي بريف الحسكة، وهي مسؤولة عن أربع هجمات إرهابية بالدرجات النارية، و تتكون من عضوين يقيمان في منطقة نبع السلام ، هما:
1- مجاهد علي شعبو من قرية قاطوف، مواليد 1997.
2-سليمان حسن شعبو، مواليد 1975.

واعترف أعضاء الخليتين الإرهابيتين بمسؤوليتهم عن الهجمات الإرهابية التالية، (تفجير مطور في سوق الأغنام في بلدة تل حلف، و تفجير مشفى السلام، تفجير قرب معمل للثلج في وسط رأس العين، زرع عبوة ناسفة في سوق للخضار، زرع عبوتين ناسفتين في عبارة حج وصفي، تفجير دراجة في الفرن الآلي برأس العين، وتفجير دراجة على طريق الحسكة، ودراجة على دوار البريد برأس العين، ودراجة على طريق الصناعة برأس العين).

وتعمل قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، التي تواصل إرسال الموت عبر المفخخات والعبوات الناسفة التي تستهدف بغالبيتها المدنيين العزل، على خلق حالة من الفوضى وفقدان الأمن في المناطق المحررة، وخاصة تلك الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة