الدفاع الروسية تنشر وحدات من الشرطة العسكرية في مدينة عين عيسى شمال شرق سوريا

28.كانون1.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، إنها نشرت وحدات إضافية من الشرطة العسكرية في مدينة عين عيسى شمال سوريا وسط توتر الأوضاع هناك مع اشتداد الاشتباكات بين "قوات سوريا الديمقراطية" وفصائل الجيش الوطني.

وأوضح نائب مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء البحري فياتشيسلاف سيتنيك، في بيان أصدره مساء الأحد: "بهدف تعزيز الجهود لإرساء الاستقرار في منطقة عين عيسى وصلت اليوم إلى هناك وحدات إضافية للشرطة العسكرية الروسية".

ولفت سيتنيك إلى تسجيل أوضاع غير مستقرة في منطقة عين عيسى، مضيفا أنه "تم سابقا خلال مفاوضات مع الطرف التركي التوصل إلى اتفاقات حول إقامة نقاط روسية سورية مشتركة"، ودعا إلى وقف التصعيد.

وكان عبر "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد)، عن "تخوفه" من عملية عسكرية تركية جديدة في مناطق شمال شرق سوريا، في ظل تصاعد الاشتباكات والحشود على جبهة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

وحذر مجلس سوريا الديمقراطية كلاً من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية من مغبة ترك هذا الأمر، معتبرة أنه إن حصل يبدد جميع الآمال والمساعي الدولية الهادفة لإنهاء الحرب السورية والتوصل إلى حل سياسي في البلاد وفق قرارات الشرعية الدولية في مقدمتها القرار 2254".

وكانت قالت مصادر إعلام محلية في المنطقة الشرقية، إن اجتماعاً عقد بين مسؤولين روس وأتراك في منطقة قريبة من مدينة عين عيسى شمال الرقة، لبحث التوتر الحاصل في المنطقة، والاشتباكات القائمة بين فصائل الجيش الوطني وميليشيا "قسد".

وأوضحت المصادر أن الاجتماع حضره قيادات عسكرية روسية وأخرى تركية وتم يوم أمس الاثنين في صوامع الشركراك في ريف عين عيسى، وتم خلال اللقاء بحث التصعيد التركي بمشاركة فصائل الجيش الوطني، ولم تكشف المصادر عن نتائج الاجتماعات.

ونقل موقع "باسنيوز" عن مصدر قوله، إن " الأطراف الثلاثة ، (قسد) والروس والنظام ، عقدوا اجتماعا يوم الأحد لبحث مصير عين عيسى دون التوصل إلى اتفاق نهائي بهذا الشأن "، ولفت إلى أن " روسيا تستغل التهديدات التركية للسيطرة ناحية عين عيسى وتبتز (قسد) لاجبارها على تسليم البلدة للنظام السوري".

وأوضح المصدر، أن "قسد" تماطل في المحادثات مع الروس والنظام إلى حين تسلم الرئيس الامريكي الجديد مهامه الجديدة حيث تراهن على الموقف الأمريكي في منع أي هجوم تركي محتمل على المنطقة.

وكانت اندلعت اشتباكات متقطعة على عدة محاور لمرة جديدة بين فصائل "الجيش الوطني" وعناصر ميليشيا "قسد" على أطراف مدينة عين عيسى الإستراتيجية شمالي محافظة الرقة، في وقت بات من المتوقع أن تدور رحى حرب قريبة في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة