بشمسية ومرافقة شخصية .. رئيس "الإنقاذ" يعرض خدماته على مخيمات غمرتها الأمطار بإدلب

18.كانون2.2021

نشرت المعرفات التابعة لما يسمى بـ"حكومة الإنقاذ السورية"، تسجيلاً مصوراً ظهر من خلاله رئيس الحكومة "علي كده" بمرافقة شخصية ضمنها شخص يحمل له مظلّة للوقاية من مياه الأمطار خلال زيارته لأحد المخيمات الغارقة بالمياه بريف إدلب، ما أثار استهجان نشطاء محليين.

وقال "كده" خلال عرضه على سكان المخيمات المغمورة بالمياه، إن لديه مكان يستوعب نحو 200 خيمة بحال قبول السكان النقل للمكان الذي قال إنه سكون بدون دفع إيجارات للأرض، وفق تعبيره، فيما تجسدت الردود الواردة من السكان عبر التسجيل المصور برفض النقل ويبدو أن ذلك كون الحل الذي قدمه "كده" يُعد مستهلكاً إذ يقضي بنقلهم من خيمة إلى أخرى.

وأثارت مشاهد زيارة رئيس حكومة الإنقاذ وعدد من الشخصيات التابعة لها بينهم وزير الداخلية "أحمد لطوف"، حالة من الاستجهان لما حملته من مشاهد لاستغلال معاناة النازحين في الخيام شمال غرب سوريا، وفق ناشطون.

بالمقابل قالت حكومة الإنقاذ إن زيارة "كده"، جاءت لـ"تفقد قاطني المخيمات العشوائية في منطقتي الشيخ بحر وحربنوش غربي إدلب، وتقديم المساعدة لهم بعد أن تعرضت للفيضان"، في وقت تتبنى "الإنقاذ" عمل ومشاريع المنظمات الإنسانية، وتدعي توزيع أو الإشراف على بناء المنازل المؤقتة أو توزيع المساعدات، إذ يقتصر عملها على التصوير والتضييق.

هذا وسبق استغلت الإنقاذ عبر رئيسها "علي كده"، عدة أحداث للترويج لصالح الحكومة التي تمثل سلطات الأمر الواقع دون تقديمها للخدمات، منها خطابه المرئي قبل أشهر بمناسبة الذكرى السنوية للثورة السورية، كما ظهر على جبهات إدلب للقيام بعمليات التحصين، فيما مضى، وصولاً إلى ظهوره اليوم في مخيمات النازحين.

وكان أعلن فريق منسقو استجابة سوريا، عن تضرر 145 مخيماً، وانقطاع العديد من الطرقات المؤدية إلى بعضها، مع تردي الأحوال الجوية وسط تحذيرات من تضاعف الأضرار في ظل المعاناة المتفاقمة التي يكابدها قاطني المخيمات في الوقت الذي يخشى فيه رئيس "الإنقاذ" من تبلل معطفه ليوّظف شخصاً بحمل مظلة واقية، فيما يعاني سكان المخيمات من آلام التهجير وتدهور المعيشة فضلاً عن البرد القارس الذي ينخر عظامهم في كل شتاء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

فيديو

الأكثر قراءة