طباعة

بيان لـ "الاتحاد الأوروبي" يدعو النظام وروسيا لوقف هجماتهم بإدلب

29.كانون1.2019

دعا الاتحاد الأوروبي اليوم الأحد، النظام وحلفائه في سوريا، إلى وقف هجماتهم على محافظة إدلب، والالتزام بالقانون الدولي، في وقت تتواصل فيه الغارات والقصف الصاروخي على مدن وبلدات الريف الشرقي.

وأوضح البيان الصادر عن خدمة العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي، أن قصف النظام وداعميه، المدنيين شمالي غربي سوريا، وممرات نزوحهم، من البر والجو، متحدثاً عن تشريد 80 ألف مدني في الأسابيع الأخيرة، فيما بلغ عدد النازحين منذ شباط/ فبراير الماضي 800 ألف نازح.

وأكد البيان ضرورة إيصال المساعدات على وجه السرعة، إلى إدلب التي يقطنها 3 ملايين نسمة، معتبراً أن " المنظمات الإرهابية الموجودة في إدلب، المدرجة على قائمة الأمم المتحدة، تشكل مصدر قلق للجميع، لكن مكافحة تلك التنظيمات لا تتيح انتهاك القانون الإنساني الدولي وقصف المدنيين"

وشدد البيان على أن الاشتباكات في إدلب تهدد الثقة بالمفاوضات السياسية وعمل اللجنة الدستورية السورية.

وكانت أكدت صحيفة "الديلي تليغراف" البريطانية، في تقرير لها اليوم الأحد، نزوح أكثر من 235 ألف شخص في إدلب خلال الأسابيع القليلة الماضية، لافتة إلى أن مخيمات اللاجئين السوريين أصبحت مكتظة ويعاني سكانها ظروفاً بالغة القسوة.

وكان قال فريق "منسقو استجابة سوريا" في بيان اليوم، إن أعداد النازحين الفارين من الأعمال العسكرية في المنطقة المنزوعة السلاح والمناطق المجاورة لها، بلغت أكثر من 48,005 عائلة (264,028 نسمة) وسط استمرار أعمال إحصاء النازحين في مختلف المناطق والنواحي والتي استقبلت النازحين حيث بلغ عددها 34 ناحية موزعة على المنطقة الممتدة من مناطق درع الفرات وصولا إلى مناطق شمال غربي سوريا.

ودعا الفريق جميع الفعاليات الإنسانية وشركائنا في العمل الإنساني إلى الاسراع في الاستجابة العاجلة لحركة النازحين في المناطق التي استقروا بها، مطالباً كافة الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري التدخل بشكل مباشر لإيقاف تلك الأعمال العدائية التي تستهدف المدنيين في محافظة ادلب والمناطق المحيطة بها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير