تقرير شام الاقتصادي 1-06-2020

01.حزيران.2020

شهد مطلع شهر حزيران يونيو الجاري ارتفاعاً نسبياً على تداولات الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية خلال عمليات الصرف اليوم الإثنين 1 حزيران/ يونيو في معظم المناطق وفقاً للأسعار التي رصدتها شبكة شام الإخبارية نقلاً عن مصادر اقتصادية.

وارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي، في العاصمة السورية، مقارنة بإغلاق أمس الأحد، ليسجل ما بين 1865 ليرة شراء، و1880 ليرة مبيع، كما الحال في مدينة حلب، بحسب موقع اقتصاد المحلي.

فيما بلغ سعر صرف الدولار في إدلب ما بين 1890 ليرة شراء، و1915 ليرة مبيع، كما الحال في ريف حلب الشمالي، وفقاً لما أوردته مصادر اقتصادية متطابقة.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

وفي وسط البلاد سجل الدولار في حمص وحماة سعر ما بين 1855 ليرة شراء، و1875 ليرة مبيع، وفي درعا تراوح ما بين 1845 ليرة شراء، و 1865 ليرة مبيع.

وبلغت أسعار الصرف في المنطقة الشرقية بريف دير الزور الشرقي 1850 ليرة شراء، و1870 ليرة مبيع مقابل الدولار، وفي تل أبيض شمال الرقة بلغ  الدولار بـ 1775 ليرة شراء، و1800 ليرة مبيع، والليرة التركية بـ 258 ليرة شراء، 263 ليرة مبيع.

وأبقى المصرف المركزي على سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، مسجلاً سعر 704 ليرات للدولار الأمريكي، 762 ليرة سورية لليورو، في حين ثبت سعر الحوالات الخارجية على سعر 700 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

من جانبها خالفت جمعية الصاغة في دمشق، التابعة للنظام، اتجاه السعر العالمي للذهب، واتجاه السعر المحلي لصرف الدولار، وخفّضت تسعيرة الذهب الرسمية، ظهيرة اليوم الاثنين، وبحسب معلّقين على صفحة الجمعية في "فيسبوك"، فإن بائعي الذهب يتحايلون على التسعيرة الرسمية، عبر إضافة تكلفة "صياغة" تصل إلى 8 آلاف ليرة، على الغرام الواحد.

وبحسب الجمعية، أصبح غرام الـ 21 ذهب، بـ 82500 ليرة شراء، 83000 ليرة مبيع، كما أصبح غرام الـ 18 ذهب، بـ 70643 ليرة شراء، 71143 ليرة مبيع.

وتؤكد مصادر متقاطعة بأن مبيع غرام الـ 21 ذهب، في محلات الصاغة بدمشق ومناطق أخرى تخضع لسيطرة النظام، يتراوح ما بين 88 و90 ألف ليرة سورية، وفقاً لموقع اقتصاد.

وباعتماد السعر العالمي للأونصة، وسعر تصريف الدولار بدمشق، ظهيرة الاثنين، نجد أن السعر الواقعي لغرام الـ 21 ذهب، لا يقل عن 90 ألف ليرة سورية. وهو السعر الأكثر رواجاً أثناء عمليات البيع الحقيقية، في دمشق، ومناطق أخرى.

وفي إدلب، حددت نقابة الصاغة غرام الـ 21 ذهب بـ 47.50 ليرة مبيع، وما تزال صاغة إدلب تحصر بيع الذهب بالدولار، نظراً للتذبذب الكبير والانهيار المتواصل في سعر صرف الليرة السورية، في إعزاز بريف حلب الشمالي، وابقت نقابة الصاغة غرام الـ 21 ذهب ليصبح بـ 326 ليرة تركية شراء، و333 ليرة تركية مبيع.

هذا وأعلن مصرف سورية المركزي التابع للنظام، عن ضبط مجموعة من الأشخاص المتورطين بأعمال الصرافة غير المشروعة وأنه اتخذ بحقهم الإجراءات المناسبة بالإضافة إلى إغلاق بعض الشركات المخالفة للقوانين النافذة وذلك ضمن إطار إجراءاته الرقابية على التعاملات المالية، حسب وصفه.

وينعكس انهيار الليرة السورية على المواد الغذائية الأساسية إذ تضاعفت معظم الأسعار لا سيّما في مناطق سيطرة النظام وسط عجز الأخير عن تأمين السلع والخدمات الأساسية مما يزيد الوضع المعيشي تدهوراً كبيراً على حساب ميزانية الدولة التي جرى استنزافها في الحرب ضدِّ الشعب السوري.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة