روسيا تزعم استهداف حميميم بمسيرتين وتتخذها حجة لمواصلة الإبادة شمال سوريا

11.شباط.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أعلن ما يسمى "المركز الروسي للمصالحة في سوريا"، عن إسقاط وسائل الدفاع الجوي في قاعدة "حميميم" طائرتين مسيرتين أطلقت من جهة ريف إدلب وفق زعمها، في حين بات واضحاً أن روسيا تستخدم حجة استهداف قواعدها لمواصلة القتل بإدلب وحلب

وأوضح رئيس المركز الروسي للمصالحة، اللواء يوري بورينكوف في بيان، اليوم الاثنين، أن وسائل الدفاع الجوي بقاعدة "حميميم" رصدت مساء 9 فبراير، طائرتين مسيرتين تم إطلاقهما من الأراضي الواقعة تحت سيطرة الفصائل في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب وفق زعمه.

وأضاف بورينكوف أن منظومة "بانتسير إس" للدفاع الجوي تصدت للهجوم الأول، القادم من جهة الشمال الشرقي، على بعد كيلومترين عن القاعدة. وتمت إصابة الهدف الثاني على بعد 6 كيلومترات عن القاعدة، والذي كان قادما من جهة الشمال الغربي.

وتحدث المركز الروسي عن عدم وقوع أضرار مادية أو إصابات جراء الهجومين، مشيرا إلى أن قاعدة "حميميم" تواصل العمل بشكل طبيعي.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أكثر من مرة عن تعرض قاعدة حميميم الروسية لهجمات بطائرات مسيرة، وأن المضادات الأرضية في القاعدة تصدت لها وأسقطتها، حيث توقفت الهجمات خلال الفترة الأخيرة مع دخول المنطقة باتفاق وقف النار، ولكن لايزال التهديد قائماً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة