شقيق أحد ضحايا خلية "بيتلز" يبدي استعداده لتوفير أدلة قاطعة ضدها

12.تشرين1.2020

أعلن شقيق أحد ضحايا خلية "البيتلز" التابعة لتنظيم داعش إنه مستعد لتقديم أدلة خلال محاكمتهم في الولايات المتحدة، وفقا لما ذكر موقع صحيفة "ذا تايمز" البريطانية.

وتتألف خلية "بيتلز" التي اشتهرت بقطع رؤوس رهائن غربيين في سوريا العراق من أربعة أشخاص، قتل واحد منهم، فيما سلمت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" اثنين آخرين إلى الجيش الأميركي قبل نقلهما مؤخرا إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهما هناك.

والوجه الأشهر في  "بيتلز" هو محمد إموازي المعروف الذي اشتهر بلقب "جون الجهادي" قبل أن يلقى حتفه في غارة  لطائرة مسيرة أميركية  بسوريا في نوفمبر  2015. وتميز بظهوره بعد أشرطة مصورة وهو يحمل سكينا وأحد الرهائن راكع أمامه.

 أما الثاني فهو ليسلي ديفيز والذي يعرف باسم "بول"، وقد جرى إيقافه في تركيا في 13 نوفمبر  2015، وحكم عليه بالسجن لمدة 7 أعوام ونصف بعد إدانته بتهم إرهابية.

والعضوان اللذان رحلا إلى أميركا  هم  ألكسندا آمون كوتي، ويعرف باسم "رينغو"، والشافعي الشيخ، واسمه الحركي  جورج، ويتهم كلاهما بالمسؤولية عن احتجاز وقتل أكثر من 27 رهينة.

وقد أعرب مايك هينز، شقيق عامل الإغاثة البريطاني  ديفيد، الذي ذبحه عناصر بيتلز سبتمبر 2014 ، أنه  مستعد للسفر إلى الولايات المتحدة إذا تم استدعاؤه.

ومن المتوقع استدعاء شهود من الرهائن السابقين الذين يعرّفون الشافعي الشيخ وأليكس كوتي من غرب لندن على، ولكن هينز، وبحسب صحيفة "ذا تايمز"، قد يكون لديه معلومات يمكن أن تكون حاسمة في إدانة المتهمين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة