عقب تخفيض المخصصات .. النظام يقر آلية جديدة لتوزيع "المازوت"

16.كانون2.2021

كشفت مصادر إعلامية موالية عن البدء بتوزيع "مازوت التدفئة" في دمشق عبر آلية الرسائل بقرار من حكومة الأسد وذلك بعد أيام من تخفيض المخصصات مما يفاقم الأزمات في مناطق سيطرة النظام.

ونقلت المصادر عن مسؤولين قولهم إن الآلية الجديدة تعتمد على وصول رسالة إلى المواطن تتضمن موعد دوره في التعبئة مع اسم الموزع ورقم هاتفه، لتشبه الآلية المتبعة بتوزيع الغاز المنزلي، برغم فشل الأخيرة.

وبرر المسؤولين لدى النظام القرار بزعمهم أن الآلية الجديدة في تعبئة مازوت التدفئة تهدف إلى تنظيم الدور، وتخفيف مراجعات المواطنين لمديري المحروقات من أجل الحصول على المادة، وفق تعبيرهم.

وكانت أشارت مصادر إعلامية موالية إلى أن 78 ألف عائلة فقط حصلت على مازوت التدفئة من أصل 420 ألف عائلة سجلت على المادة، أي أن 340 ألف عائلة لم تحصل عليها بعد.

وسبق أن خفضت وزارة النفط قبل أسابيع كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 17%، وكميات المازوت بنسبة 24%، وزعمت أن القرار مؤقت لحين وصول توريدات جديدة، إلا أن القرار بقي ساريا برغم الإعلان عن وصول كميات من المادة.

وقبل أيام أعلنت الوزارة عبر صفحتها على "فيسبوك"، بدء ضخ كميات إضافية من البنزين والمشتقات النفطية إلى المحافظات، إثر عودة مصفاة بانياس للعمل بعد وصول شحنات من النفط الخام، وفق تعبيرها.

هذا وتتفاقم الأزمات الاقتصادية في مناطق سيطرة النظام لا سيّما مواد المحروقات والخبز وفيما يتذرع نظام الأسد بحجج العقوبات المفروضة عليه يظهر تسلط شبيحته جلياً على المنتظرين ضمن طوابير طويلة أمام محطات الوقود والمخابز إذ وصلت إلى حوادث إطلاق النار وسقوط إصابات حلب واللاذقية كما نشرت صفحات موالية بوقت سابق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة