عقب فتواه بقتل الفصائل ... شرعي بارز بـ"تحرير الشام" يدعو لـ "مصالحة شاملة"

02.كانون1.2020

وجه الشرعي البارز في "هيئة تحرير الشام" "أبو الفتح الفرغلي" دعوة إلى ما وصفها بأنها "المصالحة العامة في الشام"، وذلك عبر معرفه على تطبيق تلغرام، الأمر الذي نتج عنه ردود فعل متباينة حول الدعوة.

وبحسب "الفرغلي"، الذي يشغل منصب عضو مجلس الشورى التابع لتحرير الشام فإنّ الساحة الشامية أحوج ما تكون في الوقت الحالي لـ "مصالحة عامة" بين جميع مكوناتها السنية، معتبراً ذلك الحل الوحيد للاستمرار والتقدم لتحقيق الهدف الأعلى.

وأشار إلى أنّ عدم تحقيق ما دعا إليه "سيدفع الثمن باهظاً"، داعياً إلى تقديم الجميع دون استثناء لما وصفها بأنها تنازلات مؤلمة من أجل المصالحة مهما كان الماضي مؤلماً والحاضر أسود، على حد قوله.

واختتم "الفرغلي"، دعوته بأنّ تكون النتيجة حقيقية وصادقة وذكر نص آية قرآنية، فيما ذكر أن الدعوة تأتي "على أساس التشارك وليس الهيمنة"، حسبما جاء في منشوره الذي تضمن الدعوة التي تترجم على أنها صادرة عن قيادة تحرير الشام.

وسبق أن أفتى "أبو الفتح الفرغلي" الشرعي في هيئة تحرير الشام من الجنسية المصرية، لعناصر هيئة تحرير الشام بأن يضربوا فوق وتحت الرأس في قتال عناصر جبهة تحرير سوريا، بحسب مقطع صوتي مسرب حصلت "شام" على نسخة منه، في آذار 2018.

وجاء في التسجيل المسرب للفرغلي خلال إعطائه تعليمات لجنود هيئة تحرير الشام قائلاً: "كل من يقاتل اقتله، اضرب فوق الرأس وتحت الرأس، اقتله نصرة للدين، وحتى لو انهزم لمناطق يقاتلنا منها اقتله، لو كان ينسحب انسحاب أيضاَ فأجهز عليه واقتله".

هذا وقوبلت دعوة الشرعي الأخيرة بردود منتقدة من قبل نشطاء محليين في الحراك الثوري لا سيّما مع وصفهم أن هذه الدعوات كان يستوجب إطلاقها قبيل إنهاء الهيئة لعدد من الفصائل الثورية تحت مزاعم متعددة، وليس قبل الترويج لها في وقت علق ناشطون تلك الدعوات بالتهكم والسخرية، مع صدورها من أبرز الشخصيات المقربة من الجولاني.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة