عنصر بجيش النظام يتسبب بالحجر على بلدة خاضعة لسيطرة "قسد" بريف حلب

10.نيسان.2020

أفادت مصادر إعلامية متطابقة بأنّ ميليشيات "قسد"، فرضت حظر تجوال وحجر كامل على بلدة "أم حوش" بريف حلب الشمالي، تفادياً لانتشار فايروس "كورونا".

وتشير المصادر ذاتها إلى أنّ سبب الحجر الكامل على البلدة يعود إلى تسجيل إصابة بفايروس "كورونا"، لعنصر من جيش النظام يُدعى "حسن جمال جعفر" وصل إلى بلدته مؤخراً، قادماً من قطعته العسكرية لتظهر عليه أعراض الإصابة.

بالمقابل لم يكشف إعلام "قسد"، عن تفاصيل الحادثة في وقت أكدت مصادر مطلعة بأن قرار الحجر ينص على منع الدخول والخروج من البلدة لمدة 15 يوم مشددة على ضرورة مراجعة مركز صحي لكل من خالط العنصر الذي اصطحب الإصابة معه من جيش النظام.

وسبق أن حملت هيئة الصحة التابعة لـ "قسد"، نظام الأسد المسؤولية عن حدوث أي إصابات بفيروس كورونا بمناطق سيطرتها شمال شرق سوريا بسبب استهتاره، وعدم التزامه بقواعد وإجراءات الوقاية، واستمراره في إرسال المسافرين وإدخالهم إلى مناطق سيطرة "قسد".

تجدر الإشارة إلى أن تصريحات مصادر طبية نقلاً عن أخرى محلية أكدت تفشي الفايروس في مناطق سيطرة النظام في وقت باتت القطع العسكرية التابعة لميليشيات النظام بؤرة لانتشار الفايروس لا سيّما تلك التي مع احتكاك مباشر مع الميليشيات الإيرانية التي تعد مصدر كورونا في مناطق سيطرة النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة