مسؤول بمنظمة دولية: إلغاء تصريح استخدام "باب السّلام" للمساعدات الإنسانية له تأثير مدمّر

12.آب.2020

قال المدير الإعلامي لمكتب الاستجابة للأزمة السورية بمنظمة الرؤية العالمية (وورلد فيجن)، إلياس أبو عطا، إن "إلغاء تصريح استخدام معبر باب السّلام لعبور مساعدات الأمم المتحدة عبر الحدود لسوريا سيكون له تأثير مدمّر على 1.3 مليون شخص لا يمكن الوصول إليهم إلا من خلال هذا المعبر".

وعبّر أبو عطا، في مقابلة خاصة مع موقع "عربي21"، عن خشيته من "ضياع جيل كامل من أطفال سوريا، خاصة مع وجود أكثر من مليوني طفل سوري خارج المدارس، ومع وجود أكثر من 800 ألف سوري ما زالوا نازحين في شمال غرب البلاد، نصفهم من الأطفال"، مؤكدا أن "العمل في سوريا مُعقد بشكل لا يصدق، وخاصة في مجال تقديم المساعدات؛ فهي لا تزال منطقة نزاع نشطة ومتغيرة باستمرار".

وطالب المجتمع الدولي بالاهتمام بالاحتياجات الإنسانية للشعب السوري، والاهتمام بتعليم أطفال سوريا وحمايتهم من الإساءات والعنف، مضيفا بأنه "علينا ألا نخذل الشعب السوري، لقد عانى بالفعل ممّا يقرب من 10 سنوات من الصّراع، ويجب ألا يستمر في العيش في هذا الكابوس للأبد".

وشدّد المدير الإعلامي لمكتب الاستجابة للأزمة السورية بمنظمة الرؤية العالمية على أنه "لا يمكن التغلب على الأزمة السورية، إلا في حالة وجود حل سياسي هادف وشامل لجميع السوريين"، منوها إلى أن "هناك حاجة الآن أكثر من أي وقت مضى للعمليات الدبلوماسية بين من باستطاعتهم إيجاد الحل والعمل على تنفيذه لمنع حدوث أزمة هائلة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة