وفاة شاب من دارة عزة متأثراً برصاص عناصر "تحرير - الشام" قبل أيام

28.تشرين2.2020

توفي شاب من مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي اليوم السبت، متأثراً بجراح أصيب بها على يد عناصر من "هيئة تحرير الشام" خلال محاولة اعتقاله قبل يومين، لتسلمهم جثته اليوم بعد وفاته في المشفى.

وأفادت مصادر محلية لشبكة "شام" عن وفاة الشاب "حمزة حسين الكسحة" من أبناء مدينة دارة عزة بريف حلب، متأثراً بجراح أصيب بها يوم الثلاثاء الفائت، خلال مداهمة منزله من قبل قوة أمنية تتبع للهيئة.

وتفيد المعلومات بأن عناصر "تحرير الشام" داهمت يوم الثلاثاء، منزل الشاب المذكور، وحاولت اعتقاله، حيث بادر بالهروب، إلا أنه تلقى عدة رصاصات في الرأس والرقبة، أدت لإصابته إصابة بالغة، نقل على إثرها للمشفى في منطقة باب الهوى، وتكتمت على مصيره.

ولفتت المصادر إلى أن الشاب توفي متأثراً بجراحه التي أصيب بها، وأن الهيئة سلمت جثته لذويه اليوم السبت، متحدثة عن أن التهمة التي لوحق فيها هي تهريب الدخان بين مناطق غصن الزيتون وريف حلب الغربي.

وفي التاسع من شهر تشرين الثاني الجاري، أفادت مصادر محلية من مدينة إدلب، العثور على جثتي شابين من أبناء مدينة إدلب، قتلا ليلاً برصاص عناصر "هيئة تحرير الشام" على أطراف المدينة، في ظل ظروف غامضة حول الأسباب.

وقالت المصادر إن الشابين "عمر غنوم و وضاح غنوم"، من أبناء مدينة إدلب المدينة، تم قتلهم ليلاً في شارع الثلاثين وأن أطلاق النار عليهم تم من قبل عناصر تنتمي لـ "هيئة تحرير الشام" في حاجز عين شيب.

وليست الحادثة الأولى التي تسجل مثل هذه الحوادث ضد مدنيين بإدلب، إذ سبق تسجيل عدة عمليات اغتيال وقتل خارج نطاق القانون، تبين لاحقاً تورط خلايا أمنية لداعش ومنها من عناصر الهيئة في تلك العمليات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة