الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بعد قصف مدينة حلب بالقنابل العنقودية ● أخبار سورية
الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بعد قصف مدينة حلب بالقنابل العنقودية

شنت الطائرات الروسية غارات جوية على منازل وأحياء المدنيين في مدينة حلب، وتسببت بسقوط العديد من الشهداء والجرحى.

فقد أغارت المقاتلات الروسية على حي المرجة باستخدام صواريخ تحوي على قنابل عنقودية "محرمة دوليا"، وأدى ذلك لارتقاء 7 شهداء وسقوط العديد من الجرحى.

ومازالت فرق الدفاع المدني بالتعاون مع خبير المتفجرات والأدلة الجنائية تعمل على إزالة القنابل التي لم تنفجر لخطورتها على المدنيين وخصوصا الأطفال منهم.

والقنابل العنقودية هي سلاح محرم دولياً، عبارة عن (القنبلة الأم) التي تنفجر قبل وصولها لسطح الأرض والتي تحوي مئات القنابل الصغيرة تنتشر على مساحة واسعة بعد الانفجار، ومن الممكن أن أعداد من هذه القنابل تستقر على سطح الأرض دون أن تنفجر، لتصبح خطرا قد يبقى لعقود.

وتستخدمها قوات الأسد إما بإلقائها من الطيران، وإما من قواعد إطلاق صاروخية أرضية، وتطلق جهات عديدة في المحافظات حملات توعية تحذر من خطر هذه القنابل وترشد لكيفية الوقاية منها، فيما تنادي أصوات مطالبة المجتمع الدولي بضرورة تجريد الأسد من السلاح العنقودي على غرار ما فعلوه بالسلاح الكيماوي.