نشرة حصاد يوم الثلاثاء لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 16-08-2016 ● النشرات الساعية
نشرة حصاد يوم الثلاثاء لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 16-08-2016


دمشق::
تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على جبهة حي جوبر، ودارت اشتباكات بين الطرفين على جبهة غزال في حي تشرين، وقتل خلالها عدد من عناصر الأسد وأصيب اثنين من الثوار، في حين أصيب شاب وفتاة بجروح جراء سقوط قذيفة على منزل في منطقة القشلة في حي باب شرقي.


ريف دمشق::
تواصل مروحيات الأسد إلقاء عشرات البراميل المتفجرة على أحياء مدينة داريا بالريف الغربي، بعض هذه البراميل تحتوي مادة النابلم الحارقة، فيما تعرض محيط مخيم خان الشيح لقصف مدفعي، وفي الغوطة الشرقية شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة دوما وبلدتي أوتايا والشيفونية وسط اشتباكات عنيفة على جبهات بلدة حوش نصري حيث تمكن الثوار من استعادة السيطرة على نقاط أخرى في البلدة، وتعرضت مدينة حمورية لقصف مدفعي ما أدى لسقوط شهيدة وجرحى، وفي المقابل سقطت عدة قذائف على ضاحية الأسد، وفي منطقة وادي بردى تعرضت المرتفعات الزراعية في قرية عين الفيجة لقصف بقذائف المدفعية، وتم استهداف أطراف بلدة إفرة بقذائف الهاون، في بلدة قدسيا سئم الثوار من قيام قوات الأسد والشبيحة بخرق الهدنة المبرمة في المنطقة عبر قيام عناصر حاجز السياسية والدفاع الوطني بشكل خاص باعتقال المدنيين، وشهدت هذه الفترة اعتقالات تعسفية غير مسبوقة، وأفاد ناشطون بأنه تم تسجيل حالات اعتقال لبعض الشبان وتم اقتيادهم إلى مبنى المخفر، في ظل استمرار إهانة المارين ومصادرة كميات من مادة الخبز، بالإضافة لإطلاق نار مستمر على منازل المدنيين في قدسيا والهامة، وعلى إثر ذلك شن الثوار هجوما على حاجز السياسية وحاصروا عناصر الأسد داخله، في ظل استمرار الاشتباكات، وتسببت الاشتباكات باستشهاد أحد عناصر الثوار وجرح عدد آخر، وقتل وجرح العديد من عناصر الأسد، وسقطت قذائف عدة على بلدة قدسيا، وبعد ذلك شهدت المنطقة هدوء نسبي.


حلب::
تحليق مكثف للطيران الروسي والأسدي الحربي والمروحي ضمن "أسراب" لا تتوقف أبدا في سماء مدينة حلب وريفها، حيث شنت هذه الطائرات أكثر من 270 غارة جوية بعشرات الصواريخ والقذائف العنقودية والفسفورية أدت لسقوط حوالي ستون شهيدا في عموم المحافظة، ففي مدينة حلب شن هذا الطيران غاراته على أحياء طريق الباب والصاخور والزبدية والمشهد والراشدين وسيف الدولة وبستان القصر والسكري والميسر والجزماتي والفردوس والمواصلات وباب الحديد وقاضي عسكر وكرم الطراب والحرابلة والعامرية والأنصاري والراشدين، وأيضا شريان حلب الجديد "طريق الراموسة" ومشروع "1070 شقة"، أدت هذه الغارات لوقوع مجزرتين مروعتين الأولى في طريق الباب راح ضحيتها أكثر من 24 شهيدا والثانية في طريق الراموسة وسقط فيها أكثر من 20 شهيدا بالإضافة لعشرات الجرحى في صفوف المدنيين إما بالغارات الجوية أو بالقصف المدفعي، وسقطت قذائف على أحياء يسيطر عليها نظام الأسد بمدينة حلب، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين،وقامت قوات سوريا الديمقراطية المتمركزة في حي الشيخ مقصود باستهداف حي الهلك بقذائف محلية الصنع ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، في حين جرت اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وقوات الأسد على جبهات الإذاعة وبستان القصر وسيف الدولة والحرابلة تمكن فيها الثوار من تدمير دبابة "تي 55" وقتل وجرح عدد من عناصر الأسد، وأعلن الثوار عن تمكنهم من قتل مجموعة من حركة النجباء العراقية على جبهة ضاحية الأسد جراء استهدافهم بصاروخ موجه، وإلى غرب حلب حيث أغارت الطائرات على مدينتي الأتارب ودارة عزة وبلدات كفرداعل وتقاد والمنصورة أدت لسقوط شهداء وجرحى أغلبهم في دارة عزة، وتسببت الغارات التي استهدفت مدينة دارة عزة بخروج مشفى الريح المرسلة عن الخدمة، وإلى شمال حلب حيث تعرضت مدينة عندان وحريتان وبلدات معارة الأرتيق وكفرحمرة وحيان وطريق عازي عينتاب لغارات جوية مكثفة، فيما تستمر المعارك العنيفة والتي تتسم بـ "الكر والفر" في مدينة الراعي بين الثوار وتنظيم الدولة حيث تقدم الثوار في المعارك ومن ثم تراجعوا وتقدم تنظيم الدولة، وقام الثوار باستهداف معاقل عناصر التنظيم في قرية حربل بقذائف الهاون، بينما قام عناصر تنظيم الدولة باستهداف مدينة مارع بقذائف مدفعية وصاروخية تحوي على غازات سامة، ما أدى لسقوط جرحى وحدوث حالات اختناق في صفوف المدنيين، وفي جنوب حلب حاولت قوات الأسد والمليشيات الشيعية التقدم واقتحام تلة المحروقات وقرية العامرية، هذا واستهدفت طائرات التحالف الدولي جسر قرية خان طومان ما أدى لتدميره "حسبما ذكر ناشطون"، وأغارت الطائرات الروسية على مدرسة بيت الحكمة، وإلى الريف الشرقي حيث شنت طائرات التحالف الدولي غارات جوية على مدينة الباب وتركزت على محيط مشفى المدينة الوطني، وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية على قرى عدة تتبع إداريا لمدينة الباب.
 

حماة::
شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينتي اللطامنة وكفرزيتا وقرى الصياد ولطمين ومعركبة وترافقت مع قصف مدفعي عنيف، وألقت مروحيات الأسد بالبراميل المتفجرة على مدينة اللطامنة.


إدلب::
شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينتي بنش وسراقب وبلدات معرة مصرين وقرية حربنوش وأرمناز و"حوش حاس" والتح ومحيط قرية حيش أدت لسقوط شهداء وجرحى بين المدنيين.


حمص::
شن الطيران الحربي غارات جوية على مدن الرستن وتلبيسة وبلدات غرناطة وتيرمعلة والفرحانية الغربية والغنطو والسعن الأسود بالريف الشمالي ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف، ما أوقع شهيد وجرحى في تلبيسة وعدد من الجرحى في باقي المناطق المستهدفة، وتعرضت جبهة حوش حجو لقصف بالأسطوانات المتفجرة، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في أحياء مدينة حمص والقرى الموالية بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية، وفي الريف الشرقي شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة السخنة ومحيطها وعلى محيط قرية أراك، في حين تستمر الاشتباكات في محيط صوامع الحبوب.


درعا::
قصف مدفعي من قبل قوات الأسد استهدف أحياء درعا البلد دون تسجيل أي إصابات، وتعرضت السهول المحيطة بجمرك درعا القديم لقصف بالرشاشات الثقيلة.


ديرالزور::
شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت أحياء الجبيلة والصناعة والحويقة والعمال وحويجة صكر، ما أدى لارتكاب مجزرة بحق المدنيين في حي العمال، وراح ضحيتها 10 شهداء وعشرات الجرحى، حيث استهدفت الطائرات تجمع للمدنيين أمام مخبز في الحي، ورد تنظيم الدولة بقصف حي الجورة بقذائف الهاون، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، كما أغارت الطائرات أيضا على بلدة عياش والبغيلية والخريطة، في حيت تصاعدت وتيرة الاشتباكات العنيفة بين التنظيم وقوات الأسد في حي الحويقة ومنطقة البغيلية.


الحسكة::
اشتباكات عنيفة بين مليشيا الدفاع الوطني التابعة للأسد من جهة ووحدات حماية الشعب الكردية من جهة أخرى دارت وسط السوق وعند الأحياء المحيطة بكنيسة السريان وعند دوار مرشو وقرب دوار النشوة الشرقية بمدينة الحسكة، والسبب عائد على ما يبدو لعمليات خطف واعتقال من الطرفين، في حين قامت قوات الحماية الشعبية الكردية بشن حملة اعتقالات بحق المعارضين لها في القامشلي وعامودا والقحطانية، وبعد ذلك خرجت مظاهرات لأنصار المجلس الوطني الكردي ضد حزب الاتحاد الديمقراطي في المناطق المذكورة، وفي سياق منفصل انفجرت عبوة ناسفة على طريق الدباغية جنوب مدينة الهول استهدفت سيارة تابعة لقوات حماية الشعب الكردية ومقتل وجرح من كان بداخلها، ومن جهة أخرى فقد أصيب الطفل "سامي محمود المرعي" برصاصة طائشة برأسه في حي النشوة الغربية.


اللاذقية::
ألقت مروحيات الأسد بالبراميل المتفجرة على محاور بلدة كباني بجبل الأكراد.


القنيطرة::
تعرضت قرية الحميدية لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.