اتصالات النظام تبرر سوء الإنترنت: "مشكلة عالمية وليست محلية" ● أخبار سورية
اتصالات النظام تبرر سوء الإنترنت: "مشكلة عالمية وليست محلية"

قالت "الشركة السورية للاتصالات"، التابعة لوزارة الاتصالات والتقانة لدى نظام الأسد إن البطء الحاصل في شبكة الإنترنت مشكلة عالمية وليست محلية، حسب تبريرات أثارت جدلا في العديد من مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال مصدر مسؤول في الشركة السورية للاتصالات، في حديثه لإذاعة موالية لنظام الأسد إثر البطء الحاصل في شبكة الإنترنت، إن منذ ساعات الصباح الأولى لاحظنا بطء ببعض خدمات شبكة الإنترنت مثل "يوتيوب و جوجل"

وذكر أن "المشكلة عالمية وليست محلية فقط، حيث تأكدنا من عمل جميع داراتنا ولا يوجد أي خلل، استمر الموضوع لفترة بسيطة والآن عادت جميع الخدمات لعملها الطبيعي، على حد قوله.

وأصدرت وزارة اتصالات النظام، قبل أشهر توضيحاً، اعتذرت فيه لمشتركي خدماتها عن تراجع جودة الإنترنت الذي قالت إنه نجم عن عطل فني أدى لخروج 5 دارات إنترنت من الخدم.

وقالت الشركة في توضيحها الصادر في أيلول الماضي، إنها تعتذر عن ذلك العطل المفاجئ، وأنها تتابع مع المزود الدولي حول إعادة الدارات للخدمة "بأسرع وقت ممكن".

وكانت بررت شركة سيريتل للاتصالات في مناطق سيطرة نظام الأسد بأن السبب الأساسي لسوء الشبكة خلال الفترة الماضية إلى التردي الشديد لواقع الكهرباء الحالي، حسب كلامها ردا على شكاوى تتعلق بانقطاع الشبكة والضعف الكبير في التغطية، ما يناقض التبريرات والمزاعم الأخيرة حول العطل العالمي.