احتجاجات غاضبة ضد شركة الكهرباء بعد رفع أسعارها شمالي حلب ● أخبار سورية
احتجاجات غاضبة ضد شركة الكهرباء بعد رفع أسعارها شمالي حلب

نظم عدد من المدنيين اليوم الإثنين 3 كانون الثاني/ يناير، في مدن وبلدات الباب واعزاز وبزاعة احتجاجات على ارتفاع أسعار الكهرباء من قبل الشركة "التركية - السورية" بريف حلب الشمالي.

وتجمع المحتجون أمام المراكز الرئيسية شركة الكهرباء في المدن، وطالبوا بعودة أسعار الكهرباء إلى القائمة القديمة، ورفضوا تبريرات الشركة التي قالت إن ارتفاع تسعيرة الكهرباء، نتيجة ارتفاعها في الولايات التركية.

وسجل سعر كيلو واط المنزلي 1.47 ليرة تركية، و2.5 ليرة تركية إذا زاد الاستهلاك عن 150 كيلو واط، بينما كيلو واط التجاري بـ 2.48 ليرة تركية، والصناعي بـ 2.30 ليرة وفق التسعيرة الجديدة.

من جانبه المجلس المحلي في مدينة اعزاز كتاباً للشركة للكهرباء بضرورة التزامها بالعقد المبرم بين الطرفين بوقت سابق، وذكر مكتب اعزاز الإعلامي اليوم إن الشركة الموردة ضربت إنذار المجلس المحلي بعرض الحائط، بعد رفع الأسعار صباح اليوم.

وطالب المجلس شركة كهرباء المدينة بإيقاف شحن الرصيد مؤقتاً، إلى حين انتهاء المفاوضات بين الجانبين لتحديد السعر النهائي، وفقاً للمكتب، كما أصدر المجلس المحلي في مارع بيان قال فيه إن زيادة السعر قد تم دون موافقة المجلس المحلي ودون التنسيق معه.

واعتبر أن ذلك يخالف ما تم الاتفاق عليه بين الشركة والمجلس والذي يلزم الشركة باحترام بنود العقد والالتزام بالسعر المحدد والشروط المفروضة عند طلب زيادة السعر، لكن الشركة لم تلتزم بذلك.

هذا ولفت إلى أن المجلس المحلي سوف يتخذ كافة الإجراءات القانونية أمام القضاء لإلزام شركة الكهرباء باحترام بنود العقد و"حسب نص البيان- أكد أن "المجلس المحلي يقف دائماً مع المطالب المشروعة والمحقة للناس ولن يقبل أي انتقاص منها وكل ما يتعارض مع المصلحة العامة".

وتجدر الإشارة إلى أن "الشركة السورية التركية للطاقة الكهربائية" تعهدت بتغذية مناطق شمال وشرق حلب بالطاقة الكهربائية وفق عقود مع المجالس المحلية بعد أن قامت بتجهيز خطوط الكهرباء وتغذيتها بالتيار الكهربائي من تركيا إلى كل المناطق المحررة، وبعد انتشارها الواسع باتت تصدر بعض القرارات التي تثير سخط المدنيين حول الأسعار والكميات المسموح بشحنها شهريا لا سيّما في مدينة عفرين شمالي حلب.