"الإدارة الذاتية" تُجهز قطاع ثالث في مخيم "روج" لنقل النساء الأجنبيات من مخيم "الهول" ● أخبار سورية
"الإدارة الذاتية" تُجهز قطاع ثالث في مخيم "روج" لنقل النساء الأجنبيات من مخيم "الهول"

كشف موقع "باسنيوز" الكردي، عن مصادر له، عن نية "الإدارة الذاتية"، المسيطرة على مناطق شمال وشرق سوريا، وتشرف على مخيمات احتجاز عائلات تنظيم داعش هناك، إنشاء قطاع ثالث في مخيم "روج"، تمهيداً لنقل دفعة من النساء الأجنبيات المحتجزات في مخيم "الهول".

وأوضح الموقع أن عملية نقل النساء من إلى مخيم "روج" بريف مدينة المالكية في الحسكة، تهدف إلى تخفيف الضغط عن "الهول"، في وقت أوضحت مديرة مخيم "روج"، نورا عبدو، إلى أن المخيم الذي تأسس عام 2015، يقسم إلى قسمين، الأول يؤوي عائلات عراقية وسورية وبعض العوائل الأجنبية، أما الثاني فهو منطقة التوسع، ويضم نحو 400 خيمة تسكنها أكثر من 300 عائلة قادمة من مخيم "الهول" المكتظ.

ويؤوي مخيم "الهول"، أكثر من 57 ألف نازح ولاجئ، بينهم نحو 30 ألف عراقي، وأقل من 19 ألف نازح سوري، إضافة إلى 8500 طفل وامرأة من عائلات العناصر الأجانب في تنظيم "داعش"، وينحدرون من 54 دولة، ويُعد مخيم "الهول" أكثر المخيمات خطورة، حيث قتل خلال العام الماضي، 130 لاجئاً ونازحاً، وأصيب نحو 44 آخرين، وفق إدارة المخيم.

وسبق أن اعتبر منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب، إيلكا سالمي، الوضع في مخيمات شمال شرقي سوريا حيث يجري إيواء عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي وذويهم بمثابة "قنبلة موقوتة" للأمن الأوروبي.

وكان اتهم تقرير لموقع "صوت أميركا"، مايعرف باسم "نساء الحسبة" المنتميات سابقاً لتنظيم داعش والمعتقلات في مخيم الهول، بالوقوف وراء جرائم القتل التي تحدث في ذلك المخيم الصحراوي، وفق مانقل الموقع عن إحدى قاطنات المخيم، ومسؤول في قوات سوريا الديمقراطية.