الاحتلال الإسرائيلي يعلن الرد على تحركات قرب حدوده مع سوريا ● أخبار سورية
الاحتلال الإسرائيلي يعلن الرد على تحركات قرب حدوده مع سوريا

استهدف الاحتلال الإسرائيلي أحراش بلدة الحرية الواقعة غربي مدينة خان أرنبة بريف القنيطرة، وإحدى البلدات الواقعة ضمن منطقة خط "برافو"، الفاصل بين مناطق سيطرة النظام والجولان المحتل.

وقال المتحدث الرسمي باسم جيش الاحتلال "أفيخاي أدرعي" على حسابه في موقع تويتر: رصدت استطلاعات جيش الدفاع قبل قليل وخلال نشاط على الحدود الاسرائيلية السورية في الجولان عدد من المشتبه فيهم داخل نقاط عسكرية بالقرب من القوات.

وأضاف أدرعي: قامت القوات باطلاق قنابل الانارة بالاضافة الى قذائف الدبابات لابعاد المشتبه فيهم الذين ابتعدوا بالفعل الى داخل الأراضي السورية.

من جهته قال إعلام الأسد إن "الاحتلال الإسرائيلي يعتدي بقذائف الدبابات على حراج قرية الحرية بريف القنيطرة مع تحليق كثيف لطيران الاحتلال المروحي والاستطلاعي بالمنطقة".

والجدير بالذكر أن صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، أكدت قبل أيام إن الجيش الإسرائيلي يخطط لمواصلة عملياته وضرباته الجوية في سوريا خلال العام المقبل 2022؛ لكبح جماح إيران وللحد من قدرتها على نقل الأسلحة، حيث يعتقد أن مثل تلك الضربات حققت أهدافها في 2021، ويأمل الجيش الإسرائيلي أن تدق هذه الهجمات إسفينا بين نظام الأسد وإيران.

وكان "مركز جسور للدراسات" بالتعاون مع "منصّة إنفورماجين لتحليل البيانات" أصدر مؤخرا خريطةً ورسوماً بيانية للضربات الإسرائيلية على مواقع القوات الإيرانية في سورية خلال عام 2021.

وبحسب التقرير، فقد جاءت دمشق وريفها في مقدمة المناطق التي استهدفتها الضربات الإسرائيلية خلال العام الماضي بـ 24 موقعاً، تلتها منطقة جنوب سوريا بمحافظاتها الثلاث (القنيطرة ودرعا والسويداء)، مع استهداف 14 موقعاً فيها.