بينهم ضباط وقادة .. "شام" ترصد مصرع عسكريين للنظام خلال الأيام الماضية ● أخبار سورية
بينهم ضباط وقادة .. "شام" ترصد مصرع عسكريين للنظام خلال الأيام الماضية

رصدت شبكة "شام" الإخبارية، مصرع عسكريين بقوات الأسد والميليشيات الرديفة له خلال الأيام الماضية، تبين أن بينهم ضباط برتب عالية وقادة عسكريين في ميليشيات نظام الأسد و"جيش التحرير الفلسطيني" و"الدفاع الوطني"، في مناطق متفرقة.

وفي التفاصيل نعت صفحات إخبارية موالية لنظام الأسد منها "شعبة مصياف لحزب البعث"، مصرع "حسين محمد وهب حسن" من بلدة "جب رملة" الذي لقي مصرعه في معارك إدلب، حسب كلامها. 

كما توفي المقدم المتقاعد "نزيه خضر الحلو" وشُيع من "مشفى المزة العسكري 601"، إلى مدينته "وادي العيون"، "ريف مصياف، وفي المنطقة ذاتها أعلن عن مصرع "أحمد الأحمد"، وهو عسكري وعمل مرصد للنظام على عدة جبهات أبرزها حماة وإدلب.

ونعى "محمد ابو ليل"، إعلامي ميليشيات "لواء القدس"، الفلسطيني، العقيد "طلال عبد العزيز"، العامل ضمن صفوف ما يسمى بـ" قوات جيش التحرير" الفلسطيني في سوريا، دون ذكر تفاصيل حول أسباب مصرعه.

كما كشفت صفحات موالية عن مصرع العقيد "أسامة عيسى" المنحدر من قرية "سريدين"، بريف بانياس، في حين قتل العسكري "علي عز الدين محمد"، من منطقة "مصياف" بريف حماة، بريف إدلب، إضافة إلى الملازم "أحمد محمد الهلال" المنحدر من ريف دمشق.

ونشر معاون وزير الإعلام لدى نظام الأسد "أحمد ضوا"، على صفحته الشخصية على الفيسبوك خبر وفاة أخيه العميد "علي درغام ضوا"، دون ذكر الأسباب، كما نشرت جريدة "حزب البعث" نعوة رسمية للضابط ذاته.

ولقي ضابط برتبة رائد "احمد يوسف"، مصرعه في منطقة "بعرين" بريف مصياف، كما لقي العميد الركن "غسان هولا"، قائد الفوج السابع السابق، مصرعه دون الكشف عن ظروف وفاته، وتشير النعوة إلى أن عمره 70 وهو من طرطوس وله صورة من المجرم حافظ الأسد.

في حين نعت صفحات موالية لنظام الأسد ضابط برتبة عميد طيار "محسن" والد المقدم "فراس العلي" مدير ناحية عين شقاق، دون ذكر الأسباب وظروف وفاته الغامضة.

وأعلن ما يسمى بـ"مركز حميميم للمصالحة الروسية"، مقتل جندي من قوات النظام وزعم اللواء بحري أوليغ جورافليف، نائب رئيس المركز الروسي أن العنصر قتل نتيجة قصف مسلحين من منطقة بنين على بلدة حنتوتين بريف إدلب"، الأمر الذي تكرر روسيا الإعلان عنه، وسط تجاهل لجرائمها المتواصلة.

وأعلنت وسائل إعلام إيرانية ولبنانية عن استعادة مليشيا "حزب الله اللبناني"، الإرهابي جثمان مقاتل له من سوريا بعد سبع سنوات على وفاته في إحدى المعارك.

وجاء في بيان صدر عن الميليشيات استعادة جثمان الحاج "محمد مصطفى بواب" وهو مقاتل في المليشيا شارك في معارك حلب وقتل في إحدى المعارك في منطقة رتيان في عام 2015، وأُسِر جثمانه حينها.

وأعلنت وكالة الأنباء السورية التابعة لنظام الأسد عن وقوع 25 عنصر بين قتيل وجريح في هجوم تعرضوا له في البادية السورية، ونادرا ما يعلن إعلام النظام عن حوادث الاستهداف في المنطقة رغم تكررها.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري، أن "5 جنود لقوا مصرعهم وأصيب العشرات إثر تعرض حافلة نقل عسكرية لهجوم صاروخي، الأحد، في البادية السورية، من قبل مجموعة من داعش".

وسبق أن أشارت مصادر محلية مساء الأحد، إلى تعرض رتل لقوات نظام الأسد لهجوم بالرشاشات من قبل عناصر ينتمون لتنظيم داعش، ولفتت إلى أن الرتل كان متوجها نحو محطة T3 في البادية السورية.

وفي السابع من شهر كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي نشرت شبكة شام الإخبارية تقريرا رصدت خلاله مصرع أكثر من 6 عسكريين، تبين أن بينهم ضباط برتب عالية ممن لقوا مصرعهم خلال الفترة الماضية في مناطق متفرقة من سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيات النظام تتكبد قتلى وجرحى بينهم ضباط وقادة عسكريين بشكل متكرر، وتتوزع أبرزها على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، علاوة على الهجمات والانفجارات التي تطال مواقع وأرتال عسكرية في عموم البادية السورية.