"تشعر بغربة حضن الوطن" .. مذيعة في تلفزيون النظام تنتقد تعفيش الحواجز الأمنية ● أخبار سورية
"تشعر بغربة حضن الوطن" .. مذيعة في تلفزيون النظام تنتقد تعفيش الحواجز الأمنية

نشرت المذيعة الداعمة للأسد، "صفاء أحمد"، منشورا عبر صفحتها على فيسبوك قالت فيه إنها كلما اضطرت للسفر ضمن مناطق سيطرة النظام تشعر بالغربة الحقيقية، حسب كلامها.

وحسب المذيعة، ترى أن الغربة هي عندما ترى من وصفته بأنه "ابن بلدك مجرد من الإحساس ويعامل أخوته في الوطن على أنهم غرباء"، وتساءلت في هجومها، "إلى متى تفرض الأتاوات على من يمر على الحواجز الأمنية؟".

واختتمت بعبارة "أجيبوني إلى متى؟ طفح الكيل"، واستدركت بعد حذف منشورها بكتابة آخر اليوم الإثنين قالت فيه إنه "بوست موجه جدا"، وبررت خلاله حذف الأول "بعبارات الوطنية ودور الإعلاميين داخل الوطن ومنابر بث الكراهية والسموم"، حسب زعمها.

وقبل أيام قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"، إن عناصر من الفرقة الرابعة التابعة للنظام، بدأت بفرض مبالغ مالية (إتاوات) على تجار الجملة وأهالي مدينة حلب ومخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين.

وسبق أن قال مراسل قناة الكوثر الإيرانية الداعم للأسد "صهيب المصري"، إن قناة الإخبارية السورية التابعة للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون حذفت مقطع مجتزأ من لقاء مصور مع رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية "فارس الشهابي".

وبحسب المراسل فإن "الإخبارية حذفت المقطع حول الحواجز والإتاوات على الفور من التيليجرام"، وقام هو بإعادة نشره مرة اخرى، متسائلا: لماذا تشعر أن الكل اجنبي، وذلك تعليقا منه على سؤال المذيعة للشهابي، عن هوية السارقين.

هذا وباتت حوادث السرقة والنهب وما يعرف بظاهرة" التعفيش" مقرونة بعصابات الأسد والقوات الرديفة لها وتنشط تلك الحالات في المناطق المدمرة والمهجرة حيث يتم استباحتها من قبل نظام الأسد الذي يتباهى عناصره في إظهار كمية المواد المسروقة وتصويرها في شوارع المدن الخالية من سكانها، وتطال معظم مناطق سيطرة النظام وتشمل كل ما يمكن سرقته عبر الحواجز العسكرية لا سيّما الفرقة الرابعة التي يقودها الإرهابي "ماهر الأسد".