خبير اقتصادي ينتقد معارض وزارة الاقتصاد ويسأل: "أين الذين تم التطبيل لهم"؟ ● أخبار سورية
خبير اقتصادي ينتقد معارض وزارة الاقتصاد ويسأل: "أين الذين تم التطبيل لهم"؟

هاجم الخبير الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام، "عامر شهدا"، المعارض التي رعتها وزارة الاقتصاد وطرح عدة تساؤلات عن جدوى المعارض التي حظيت بالكثير من الترويج والدعاية عبر إعلام النظام الرسمي والموالي التي تربط عودة دوران العجلة الاقتصادية عبر تلك المعارض المزعومة.

وقال "شهدا"، "ما هي الانعكاسات الايجابية التي حققتها المعارض على الاقتصاد السوري لجهة النمو ولجهة تنامي موارد القطع الأجنبي؟ لافتاً إلى تصريح يعود لعام 2017 مفاده بأن سوريا مقبلة على تصدير بمليارات الدولارات.

وأضاف متسائلاً: أين هم 800 رجل اعمال الذين تم التطبيل لهم؟ وأنهم أجروا عقود؟، وماذا حققت عقودهم للاقتصاد السوري؟ ووضع مجموعة التساؤلات برسم وزير الاقتصاد لدى نظام الأسد "سامر الخليل"، الذي وجه له أسئلة أخرى.

وألمح إلى أن المعارض منذ العام 2015 كانت لصالح بعض، الشخصيات منها رئيس اتحاد المصدرين السابق "محمد السواح" وأضاف، هل المعارض مجدية برأيكم من المستفيد منها الاقتصاد الكلي أم البعض؟

واختتم بقوله "ماذا قدمت هل سوقت سورية وهل استطاعت ان تدفع عجلة الاقتصاد وترفع من وتيرة التصدير؟ من يقيم النتائج؟ وما هي مبررات الاستمرار بما يتناقلونه في الصالونات انها همروجة الحجي؟.. ماذا يقصدون ومن هو الحجي افيدونا دمتم بخير".

ويذكر أن اتحاد المصدرين الذي كان يرأسه "محمد السواح"، الملقب في أوساط الاعمال بـ"الحجي" تم حله في منتصف العام 2019 بعد شهر من تقديم "السواح" استقالته، ثم ما لبث أن تداولت وسائل اعلام خبر توقيف "السواح" للتحقيق معه في قضايا وتجاوزات مالية.

وخرج "السواح"، بعد عدة أشهر، وعاد مؤخراً ليلمع نجمه مجدداً في تنظيم المعارض التصديرية، بعد أن عينه وزير الاقتصاد في منصب رئيس المكتب الإقليمي لاتحاد المصدرين، ونظم معرض صنع في سورية في العاصمة العراقية بغداد الذي اختتمت فعالياته مؤخرا، حسب وسائل إعلام موالية للنظام.

ويعتبر "السواح"، أحد أبرز رجال الأعمال الدمشقيين الداعمين للنظام الأسد، الأمر الذي دفع ببشار الأسد لمكافأته عبر تعيينه في العديد من المناصب، حيث تولى مسؤولية لجان التريكو والأصواف عام 2000، وأصبح نائباً لرئيس رابطة المصدرين لمدة ست سنوات. وتولى عام 2012 رئاسة اتحاد رابطة المصدرين، ومن ثم رئاسة اتحاد المصدرين عام 2014، حسب منصة "مع العدالة".