رئيس الوزراء الأردني ينفي فتح قناة اتصال سرية أو إرسال مبعوث للأسد ● أخبار سورية
رئيس الوزراء الأردني ينفي فتح قناة اتصال سرية أو إرسال مبعوث للأسد

نفى رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة أن يكون قد فتح قناة اتصال سرية مع نظام الأسد، كما نفى أن يكون الأردن قد أرسل مبعوثاً إلى دمشق.

وقال "الخصاونة"، في مقابلة صحفية مع موقع "عمّون" المحلي، إنه لم يُجر أي زيارات سرية إلى العاصمة السورية دمشق، كما لم يُجر أي اتصالات مع رئيس الوزراء الأسدي أو أي من رموز النظام في دمشق.

وأكد: تبادلت مع رئيس الحكومة السورية الرسائل خلال زيارات الوفود الوزارية بين البلدين، لكننا لم نتصل هاتفيا.

وحول وجود مبعوث للأردن لدى رئيس النظام السوري بشار الأسد، قال الخصاونة: "لا أعلم عن وجود مبعوث أردني للرئيس السوري بشار الأسد، ولا أخال أن هناك مبعوثا".

وردا على سؤال حول الدور الأردني في سوريا، والمخاوف من قانون قيصر مستقبلا، أوضح الخصاونة أن "تفاعلنا مع سوريا إيجابي، فنحن لم نتدخل يوما بالشأن السوري الداخلي، ويهمنا ما يعيد لها الأمن والأمان، ولذلك التنسيق الأمني والعسكري مستمر دوما بين البلدين، خاصة في ظل وجود ما يهدد بتهريب المخدرات والإرهاب أحيانا".

والجدير بالذكر أن الملك عبدالله الثاني ملك الأردن، تلقى في الثالث من شهر تشرين الأول/أكتوبر اتصالا هاتفيا من الإرهابي بشار الأسد، بعد قطيعة دامت عقدا من الزمن.

وقالت وكالة بترا الأردنية حينها إن الملك الأردني تلقى اتصالا من الإرهابي بشار الأسد تناولا فيها علاقة البلدين وسبل تعزيز التعاون بينهما.

وأكد الملك الأردني دعم بلاده لجهود النظام السوري للحفاظ على سيادة سوريا واستقرارها ووحدة أراضيها وشعبها، حسب وصفه.