شبان أتراك يعتدون على مركز تجاري سوري في اسطنبول والشرطة تتدخل ● أخبار سورية
شبان أتراك يعتدون على مركز تجاري سوري في اسطنبول والشرطة تتدخل

أصدرت "ولاية إسطنبول" بياناً، على خلفية الإشكال الحاصل في منطقة اسنيورت بمدينة إسطنبول الأوروبية، أكدت فيه اعتقال سبعة أشخاص، بينهم أربعة أطفال، بتهمة "تعريض الأمن للخطر"، وذلك على خلفية هجوم عشرات الأتراك على متاجر سوريين في المنطقة المذكورة بسبب رفض إعطاء أحدهم "سيجارة".

وقالت ولاية إسطنبول، إن مجموعة تتراوح بين 30 إلى 40 شخصاً، هاجمت مجمعاً تجارياً بالحجارة بعد خلاف بين شخصين، أحدهما أجنبياً، ما أدى إلى إتلاف الباب الخارجي، قبل أن تتدخل الشرطة لتفريق الحشود.

ولفتت إلى أن الشرطة تمكنت من القبض على سبعة أشخاص، بينهم أربعة أحداث متورطون في الجريمة، ولا تزال الجهود جارية لاعتقال آخرين، مشيرة إلى فتح تحقيق قضائي في القضية.

وفي السياق، قال الناطق باسم وزارة الداخلية التركية، إسماعيل جاتاكلي، عبر "تويتر"، إن "الخلاف الذي بدأ بشخص فلسطيني في إسنيورت حول طلب سيجارة، انتهى بتدخل ضباط إنفاذ القانون لدينا واعتقال المتورطين".

وأوضح جاتاكلي قائلاً: "عار على أوميت أوزداغ وأمثاله الذين يحاولون اصطياد الأصوات من خلال كراهية الأجانب"، في إشارة إلى تحريض أحزاب المعارضة ضد السوريين لكسب الأصوات في الانتخابات المقبلة.

ووفق ما أورده شهود عيان في المنطقة، فقد جاء الخلاف بعد طلب بعض الشبان الأتراك من أحد السوريين (سيكارة)، فأجابهم الشاب السوري بأنه لا يدخن، قام على إثر ذلك الشبان الأتراك بالتهجم على الشاب السوري وصديقه الذي كان معه، مما اضطر الشابين للاحتماء و الدخول في مركز تسوق خاص بالسوريين (مول العائلة).

وتلا ذلك، تجمهر عدد من الشباب الأتراك و قاموا بالاعتداء على مركز التسوق و إلحاق الأضرار به، لكن قوات الشرطة تواجدت في ميدان الواقعة وقامت بتفريق المجموعة التي كانت سبباً في أعمال الشغب والتهجم على مركز التسوق، بعيد ذلك تجمع عدد من الأتراك و تظاهروا في الحي مطالبين بعودة السوريين إلى بلادهم و مرددين شعارات (هنا تركيا و ليست سوريا ).