"نعيم قاسم" يتحدث عن انجازات "سليماني" ويصفه بـ شهيد المقاومة" ● أخبار سورية
"نعيم قاسم" يتحدث عن انجازات "سليماني" ويصفه بـ شهيد المقاومة"


قال نائب الأمين العام لميليشيا "حزب الله اللبناني"، الشيخ نعيم قاسم، إن "قاسم سليماني كان في غرفة عمليات الإدارة لمعركة صد العدوان الإسرائيلي على لبنان في يوليو 2006"، معتبراً أن انجازاته كثيرة، ناسباً "النصر" في لبنان عام 2000 له.

وأوضح قاسم في حوار لوكالة "فارس"، "إنجازات سليماني كثيرة، وفي الواقع هو عندما تسلم قيادة قوة القدس سنة 1998، كانت المنطقة في وضع مضطرب، وأيضا حصل تطورات واسعة ومنتشرة منذ استلامه لهذه المهمة".

وأضاف: "يكفي أن نذكر بأن أول نتيجة بارزة كانت النصر والتحرير الذي حصل في لبنان سنة 2000، يعني بعد سنتين من استلامه لمهامه حيث خرجت القوات الإسرائيلية ذليلة من جنوب لبنان. وأضاف وبعدها الانتصارات التي حصلت في غزة في ثلاث مرات".

وأوضح: "وما حصل في اليمن من تحول غير عادي في قوة أنصار الله وفي استطاعتهم أن ينتشروا على مساحة واسعة من اليمن، كذلك العمل الدؤوب الذي كان في سوريا حيث تم إلصاق سوريا بحالتها السياسية المؤيدة لمحور المقاومة من سنة 2011، وكان التقدير أن تفشل وتنتهي سوريا خلال ثلاثة أشهر، ولكن ما قام به قاسم سليماني هو تأكيد الصمود والمواجهة الباهرة في سوريا، وكذلك دعم العراق وتأسيس الحشد الشعبي".

وتابع متحدثاً عن انجازات سليماني: "وما حصل من طرد داعش على مستوى العراق وسوريا، ولا ننسى الدعم الكبير لحزب الله لبنان، حيث استطاع هذا الحزب أن ينتصر في سنة 2006 على العدوان الإسرائيلي، وكان الشهيد قاسم في غرفة عمليات الإدارة لهذه المعركة، كل هذه الإنجازات وغيرها هي من نتائج هذا الجهد والجهاد الذي قدمه قاسم سليماني".

وتحدث نائب الأمين العام لحزب الله عن القضية المحورية التي كانت محط اهتمام من أسماه "شهيد المقاومة"، قاسم سليماني مؤكدا "أن الواضح من خلال المهمة التي كان يقوم بها أن البوصلة هي القدس، هو قائد قوة القدس، وكل الجهود التي بذلت على مستوى المنطقة ومحور المقاومة لا بدَّ أن تتجه إلى موضوع القدس وفلسطين، لأن القدس هي محور النصر ومحور الاستقلال ومحور طرد الأجنبي من بلداننا"، وفق زعمه.

ويُحيي النظام الإيراني الأسبوع المقبل، الذكرى الثانية لمقتل، قاسم سليماني، الذي قتل في غارة أميركية في 3 يناير من العام 2020، وفي طهران، استقبل المرشد الأعلى لإيران على خامنئي عائلة سليماني بحضور قائد الحرس الثوري حسين سلامي وقائد فيلق القدس اسماعيل قآني، وفق بيان صادر عن مكتبه.