هجمات بريّة جديدة على الغوطة الشرقية من عدة محاور .... وارتفاع حصيلة شهداء القصف ● أخبار سورية
هجمات بريّة جديدة على الغوطة الشرقية من عدة محاور .... وارتفاع حصيلة شهداء القصف

تتواصل المعارك بين الثوار وقوات الأسد على جبهات بلدة الريحان ومنطقة تل كردي بالغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، حيث حققت قوات الأسد اليوم تقدما على جبهة تل كردي وسط محاولات من قبل الثوار لاستعادة ما خسروه.

وأكد ناشطون على أن قوات الأسد فرضت سيطرتها على نقطتين على جبهة الإشارة من جهة تل كردي بالغوطة الشرقية، وقام الثوار بقصف نقاط قوات الأسد في المنطقة بقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة أدت لسقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد، كما وتدور اشتباكات بين الطرفين على جبهة بلدة الريحان المجاورة.

ويخوض الثوار معارك عنيفة مع قوات الأسد المدعومة بدبابتين على محور سجن النساء في عدرا، وتمكن الثوار خلالها من إعطاب إحدى الدبابات، ورصدت سيارات الإسعاف في المنطقة لنقل جرحى قوات الأسد.

وارتكبت قوات الأسد بالتزامن مع الاشتباكات مجزرة في مدينة دوما، حيث استهدفت المدينة بصواريخ "أرض – أرض" وبقذائف الهاون، ما أدى لسقوط 9 شهداء والعديد من الجرحى بعضهم بحالة حرجة وتم تحويلهم إلى قسم العناية المشددة والعمليات.

كما واستهدفت قوات الأسد بلدة كفربطنا بقذائف الهاون ما أدى لارتقاء شهيدين وسقوط عدد من الجرحى.

هذا وتعرضت مدينة حرستا وبلدات جسرين والمحمدية والزريقية لقصف بقذائف الهاون.

والجدير بالذكر أن قوات الأسد لا تزال تحاول استغلال الخلافات التي نشبت بين الفصائل في الغوطة الشرقية لكسب المزيد من المواقع وتضييق الحصار على المدنيين، خصوصا بعد أن سيطرت على الرئة الزراعية للغوطة المتمثلة بمنطقة المرج.