50 إصابة و 5 وفيات جديدة .. "كورونا" تلامس 192 ألف إصابة و6,858 وفاة في سوريا ● أخبار سورية
50 إصابة و 5 وفيات جديدة .. "كورونا" تلامس 192 ألف إصابة و6,858 وفاة في سوريا

سجّلت مختلف المناطق السورية 50 إصابة و5 حالة وفاة جديدة بـ"كورونا"، توزعت بواقع 5 حالات في الشمال السوري، و 22 في مناطق النظام يضاف إلى ذلك 23 إصابة بمناطق "قسد" شمال شرقي سوريا.

وأعلنت "شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة"، عن تسجيل 5 إصابات جديدة في المناطق المحررة شمال غربي سوريا، دون تسجيل حالات جديدة في منطقة نبع السلام التي تضم مدينتي رأس العين وتل أبيض.

وبذلك بلغت الحصيلة الإجمالية للإصابات في الشمال السوري 93,004 وعدد حالات الشفاء إلى 68,044 حالة، بعد تسجيل 54 حالة شفاء جديدة.

في حين بلغت حصيلة الوفيات في الشمال السوري 2,336 حالة، دون تسجيل حالات جديدة وبلغ إجمالي الحالات التي تم اختبارها أمس 382 ما يرفع عدد التحاليل إلى 334 ألفاً و 954 اختبارات في الشمال السوري.

ومع عدم تسجيل الشبكة إصابات جديدة بمناطق "نبع السلام"، توقفت الحصيلة الإجمالية للإصابات إلى 11,049 إصابة و89 دون تسجيل وفيات جديدة.

بالمقابل أعلنت وزارة الصحة التابعة لنظام الأسد تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع العدد الإجمالي إلى 50,464 حالة.

يضاف إلى ذلك تسجيل 118 حالة شفاء من الحالات المسجلة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 33,358 وتسجيل 3 وفيات من الإصابات المسجلة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 2,921 حالة.

في حين أعلنت هيئة الصحة في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا عن تسجيل 23 إصابة و حالتي وفاة جديدتين في شمال وشرق سوريا.

وبحسب الرئيس المشترك لهيئة الصحة في الإدارة الذاتية فإن الإصابات هي 15 ذكور و 8 إناث، وتتوزع غالبيتها في الحسكة والرقة ودير الزور.

وقالت إن عدد المصابين بفيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا بلغ مع إعلان هذه الحالات الجديدة 37,245 حالة منها 1,512 حالة وفاة و 2,515 حالة شفاء.

ويذكر أن حصائل وباء كورونا عاودت الارتفاع في سوريا خلال الفترة الحالية في حين بلغت الحصيلة الإجمالية في عموم البلاد 191,762 إصابة، و6,858 وفاة وفقا للأرقام المعلنة من قبل السلطات الصحية في عموم البلاد.

هذا وسبق أن شهدت معظم المناطق السوريّة انتشارا واسعا لفيروس كورونا وذلك مع تسجيل مئات الإصابات بشكل يومي، وتزايدت بشكل ملحوظ في المناطق المحررة شمال سوريا، وسط تحذيرات من تداعيات خروج الوباء عن السيطرة مع وصول المشافي الحد الأعلى للطاقة الاستيعابية.