16.كانون2.2021 تقارير اقتصادية

شهدت الليرة السوريّة خلال افتتاح سوق العملات اليوم السبت، استقرار "نسبي"، وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلاً عن مصادر اقتصادية متطابقة.

وسجل الدولار الأميركي في العاصمة دمشق ما بين 2875 ليرة شراء، و 2900 ليرة مبيع، فيما تراوح اليورو ما بين 3470 ليرة شراء، و 3500 ليرة مبيع، بفارق 10 ليرة عن إغلاق الخميس الماضي.

وفي مدينة حلب سجل الدولار ما بين 2870 ليرة شراء، و 2890 ليرة مبيع، أما في ريف حلب الشمالي، فسجل الدولار ما بين 2868 ليرة شراء، و 2875 ليرة مبيع.

وفي الشمال المحرر تراوح الدولار ما بين 2860 ليرة شراء، و2880 ليرة مبيع، وتراوحت التركية ما بين 384 ليرة سورية شراء، و388 ليرة سورية مبيع، بتغيرات محدودة مقارنة بالأسعار السابقة.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان، حيث حافظت الأسعار على ارتفاعها خلال الأيام الماضية.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

وبحسب جمعية الصاغة التابعة للنظام فقد بلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط اليوم السبت، 147 ألف ليرة سورية وسعر غرام الذهب عيار 18 قيراط عند 126 ألف ليرة، وتعد ممارسات الجمعية ضمن قراراتها من أبرز أسباب تدهور وخسارة قطاع الصاغة في البلاد.

في حين قالت مديرية تموين النظام في حلب إنها ضبطت في حلب 4 أفران حكومية تتلاعب بوزن الخبز من أصل 40 ضبطا تموينيا لمخابز سطرت بحقها ضبوط تموينية خلال الأسبوعين الماضيين.

ونقلت مواقع موالية عن مصدر بالمديرية قوله أن الضبوط سجلت خلال جولات للمعنيين بالمحافظة وعناصر المديرية بمتابعة من محافظ حلب وتوجيهاته بالتشدد في مراقبة عمل الأفران متناسيا قرارات نظامه التي فاقمت الوضع المعيشي لا سيما مادة الخبز.

بالمقابل زعمت صحيفة موالية إن غرفة تجارة دمشق وضعت مجموعة من الاهداف للعمل عليها بصمت ودون إحداث ضجيج إعلامي، نافية ما أثير مؤخرا أن الغرفة مقصرة بواجباتها اتجاه العمل التجاري.

فيما قالت مصادر إعلامية موالية إن ما يجري في الأسواق السورية من موجات جنونية لارتفاع الأسعار وما يصاحبها من ارتفاع معدلات التضخم وفق متواليات هندسية فاق قدرة أي محلل أو باحث على مجاراته، وفق تعبيرها.

وأشارت إلى أن سعر كيلو البندورة بلغ 1400 ليرة والكوسا 1700 ليرة والتفاح 1400 ليرة والموز 1800 ليرة والفاصولياء 2000 ليرة والباذنجان 800 ليرة وعموماً ولا يوجد نوع خضار أو فواكه يقل سعره عن 1000 ليرة للكيلو الواحد، حسب تقديرها.

فيما بلغ سعر كغ من السكر حوالي 1500 ليرة والرز 2400 ليرة للكيلو، وسعر لتر الزيت 5000 ليرة وعلبة السمنة 9000 ليرة، وكيلو لحمة الغنم 21000 ليرة والعجل 16000 ليرة وكيلو الفروج 4000 ليرة وصحن البيض 6000 ليرة.

ولفت إلى أن أسعار الملابس لم يعد مواطن يتجرأ حتى على قراءتها من بعد وكأنها موجهة لسكان كوكب أخر فالقطع المتوسطة تبدأ من 20000 ليرة للقطعة وصولاً إلى مئات الآلاف، وأكثر ما يدفع للاستغراب غياب الرقابة الحكومية الحقيقية لقضية الأسواق والأسعار، حسبما ذكرت المصادر.

وذكرت المصادر أن إجراءات حكومة الأسد تقتصر على الورقية كبعض الضبوط البسيطة التي لا تغير شيئاً وهي لذر الرماد في العيون وليخرج المسؤولون ويقولو نظمنا عدداً كبيراً من الضبوط التموينية بدون أية جدوى، مع ضعف القدرة الشرائية للمواطنين.

هذا وتتفاقم الأزمات الاقتصادية في مناطق سيطرة النظام لا سيّما مواد المحروقات والخبز وفيما يتذرع نظام الأسد بحجج العقوبات المفروضة عليه يظهر تسلط شبيحته جلياً على المنتظرين ضمن طوابير طويلة أمام محطات الوقود والمخابز إذ وصلت إلى حوادث إطلاق النار وسقوط إصابات حلب واللاذقية كما نشرت صفحات موالية بوقت سابق.

يذكر أنّ القطاع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام يشهد حالة تدهور متواصل تزامناً مع انعدام الخدمات العامة، فيما تعيش تلك المناطق في ظل شح كبير للكهرباء والماء والمحروقات وسط غلاء كبير في الأسعار دون رقابة من نظام الأسد المنشغل في تمويل العمليات العسكرية، واستغلال الحديث عن فايروس "كورونا" بزعمه أنّ الأزمات الاقتصادية الخانقة ناتجة عن العقوبات الاقتصادية المفروضة على نظامه المجرم.

16.كانون2.2021 أخبار سورية

كشفت وسائل إعلام مؤخراً، عن لجوء أحد عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" ويدعى "جورج يوسف الشيخ" إلى مدينة مونتريال الكندية، حيث وصل منذ عامين كلاجئ ضمن برنامج "اللجوء الكنسي"، وذلك بعد فراره من سوريا بسبب ارتكابه لسلسلة طويلة من الجرائم بحق أهالي "صيدنايا" والنازحين إليها من المدن والقرى المجاورة وبخاصة أهالي "دوما" وما حولها.

وقال موقع "المهاجرون الآن"، إنه حصل على معلومات خاصة حصرية تعرف بالمدعو جورج ابن يوسف الشيخ، تقول بطاقته الشخصية أن والدته ميرنا وتاريخ ولادته 17/04/1991 مولود في دمشق والعنوان صيدنايا – رأس العامود، وأنه كان يمتلك مجموعة مسلحة لا تنتمي لميليشيا الدفاع الوطني، وإنما فقط للتشليح وترهيب السكان والنازحين.

وبحسب المصادر، فإن الشيخ مؤسس مجموعة مسلحة لا تنتمي لميليشيا الدفاع الوطني التي أسسها في المنطقة المدعو "سامر كحلة" والذي يمتلك مول صيدنايا ومعرض صيدنايا، مضيفاً أن جورج كان مشارك رئيسي بقتل المدعوة "مارية مشهور" قبل حوالي 6 سنوات عندما أخذ جورج مدفع من "سامر كحلة" وقصف به منزل "مشهور".

ومن أبرز الجرائم التي ارتكبها "الشيخ" هي مجزرة "طريق شيربيم"، ومعه شخصين معروفين أيضاً وهما "هيثم سيقلي وعماد نجمة"، حيث قطعوا الأعضاء الذكرية للمقتولين وتصوروا معهم "سيلفي" بجوالاتهم، وفقاً للمصدر.

وعلاوةً على ذلك، فقد كان جورج وأفراد عصابته، المكونة من 6 أشخاص والمعروفة باسم "عصابة الحوت" ومقرها الرئيسي "كفتيريا ستريدو"، يدخلون بيوت الأغنياء بحجة "التفتيش" من أجل نهب ممتلكاتهم ومصاغاتهم الذهبية، لا سيما أهالي دوما النازحين.

ورجّح المصدر أن يكون مرسلاً من قبل مخابرات نظام الأسد للتجسس على السوريين في كندا، خاصةً وأنه ليس بحاجة للمال أو اللجوء، فهو ينتمي لعائلة من أغنياء صيدنايا وريف دمشق بشكل كامل، وبعد سرقته لممتلكات النازحين في صيدنايا أصبح من أثرياء صيدنايا وهو لا يتجاوز عمره الـ 30 عاماً، وفق "المهاجرون الآن".

16.كانون2.2021 أخبار سورية

أصدرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قبل يومين، تقريراً، سلطت فيه الضوء على أبرز الانتهاكات التي ارتكبها النظام والقوى العسكرية الأخرى في سوريا، وناقش التقرير التحديات والتجاوزات المستمرة بحق المدنيين.

وأوضح تقرير المنظمة، أن المدنيين في سوريا واجهوا عاماً آخر من التحديات والانتهاكات الشديدة، لافتة إلى أن العام الماضي شهد انخفاضاً غير مسبوق في قيمة العملة الوطنية، وفُرض المزيد من العقوبات الدولية، إضافة إلى الأزمات في بلدان الجوار، ما أدى إلى خلق عجز عن شراء الغذاء والأدوية الأساسية والضروريات الأخرى.

وتحدثت المنظمة عن تسبب الحرب الدائرة في البلاد منذ 10 سنوات بتدمير الاقتصاد والنظام الصحي، ما عقّد بشدة جهود الاستجابة لتفشي فيروس "كورونا" وتخفيف آثاره، حتى في المناطق التي انحسرت فيها الاشتباكات.

ونوهت"رايتس ووتش" إلى أن حكومة النظام استمرت بارتكاب "الانتهاكات بحق المدنيين، وقمعت بوحشية كل إشارة على عودة ظهور المعارضة، مستخدمة الاعتقالات التعسفية والتعذيب"، كما "واصلت بشكل غير قانوني، مصادرة الممتلكات وتقييد عودة السوريين إلى مناطقهم الأصلية".

كما واصلت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، "الاعتقال التعسفي والإخفاء، وإساءة المعاملة بحق الأشخاص في جميع أنحاء البلاد، بمن فيهم العائدون وقاطنو المناطق التي تمت استعادتها"، وذكرت أن الهجمات العسكرية للتحالف السوري- الروسي على محافظة إدلب قبل اتفاق وقف إطلاق النار في آذار الماضي، "قتلت الآلاف وهجّرت قرابة مليون شخص جديد".

وأدت تلك الحملة إلى عجز المنطقة عن التعامل مع الوباء، حيث أصبحت المنطقة معرضة بشكل متزايد لتفشي "كورونا"، مع تدمير أكثر من 50% من بنيتها التحتية الصحية، وتهجير مئات الآلاف من دون القدرة على ممارستهم التباعد الاجتماعي.

وتحدث التقرير عن استمرار "هيئة تحرير الشام" خلال العام الماضي، بـ"قمعها الوحشي ضد المدنيين، حيث شملت انتهاكات الهيئة الاعتقالات، وتعذيب المعتقلين، والإعدام بإجراءات موجزة، والنهب، والابتزاز، واحتكار الكهرباء، وخدمات الإنترنت، إضافة إلى تدخل الهيئة مراراً بتقديم المساعدات الإنسانية وعرقلت الخدمات الصحية".

وفصل التقرير في انتهاكات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) خلال العام الماضي، وذكر أن "قسد" اعتقلت ثمانية ناشطين "تعسفياً" على الأقل في المناطق الخاضعة لسيطرتها للاشتباه بانتمائهم إلى "داعش"، كما تواصل بدعم من التحالف الدولي، احتجاز حوالي 100 ألف من المشتبه بانتمائهم إلى التنظيم وأفراد أسرهم، معظمهم من النساء والأطفال.

وتحدث عن تأثير إغلاق المعابر الحدودية في مواجهة المساعدات العابرة للحدود والقيود الشديدة التي فرضها النظام السوري على ايصال المساعدات رغم ان اكثر من 11.1 مليون شخص في سوريا بحاجة الى الإغاثة.

وذكر التقرير أن "هيومن رايتس ووتش" عملت على توثيق انتهاكات التحالف العسكري السوري الروسي واستخدام الاسلحة غير الشرعية في ادلب، وقصف المدارس والمستشفيات والاسواق والمنازل والملاجئ،

16.كانون2.2021 أخبار سورية

اتهم عدد من الناشطين وأهالي مخيم اليرموك، منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية بالتخلي عن مسؤولياتهم تجاههم وعدم الاكتراث لمأساتهم، مشيرين إلى أن تلك الفصائل التي تتفاخر بنفسها عاجزة عن إيجاد حل لعودة نازحو اليرموك إلى ممتلكاتهم ومنازلهم، في حين أن بعض الوجهاء في عدد من المناطق والبلدات المجاورة للمخيم وجدوا حلاً لرعاياهم.

وشدد الناشطون - وفق تقرير لمجموعة العمل - على أن التداعيات المأساوية التي طالت أغلب مخيماتنا في سوريا وخاصة مخيم اليرموك أكبر شاهد على مدى تقصير واستهتار منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية تجاه أبناء شعبها، بالإضافة إلى تقصيرهم على الصعيد الإنساني والإغاثي.

كما طالبوا السلطة الفلسطينية الممثلة برئيسها محمود عباس، والفصائل الفلسطينية في دمشق بتحمل مسؤولياتهم تجاه أبناء شعبه الفلسطيني في سورية بشكل عام، وسكان مخيم اليرموك بشكل خاص، داعين تلك الجهات التي من المفترض أنها تمثلهم إلى المبادرة للتدخل الجدي لدى الحكومة السورية للإسراع بإعادة سكان مخيم اليرموك إلى منازلهم للتخفيف من معاناتهم ومأساتهم.

وكانت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية التي عقدت عدة اجتماعات في دمشق بحثت خلالها أوضاع الفلسطينيين في المخيمات بسورية وملف مخيم اليرموك، وأطلقت تطمينات ووعود كثيرة لأهالي اليرموك بقرب عودتهم إلى مخيمهم إلا أن تلك الوعود ذهبت أدراج الرياح وكأنها شيء لم يكن على حد تعبير الأهالي، وفق "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا".

16.كانون2.2021 أخبار سورية

كشف ناشطون من ريف حلب، عن عثور الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني السوري، على جثة شاب وجد مقتولاً قرب الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا شمال مدينة عفرين بريف حلب.

وبث الناشطون صوراً لجثة الشاب "يوسف الخليف"، المنحدر من بلدة "العشارة" بريف دير الزور، بالقرب من قرية "بلبل" التابعة لناحية "بلبلة" بريف عفرين، دون الكشف عن ظروف مقتله.

وترجح المصادر مقتل الشاب إثر تعرضه لإطلاق نار خلال محاولته العبور إلى تركيا، وكان قتل أمس شاب آخر قال ناشطون إنه قضى برصاص الجندرما التركية خلال محاولته العبور إلى الأراضي التركية قرب مدينة "حارم" غربي إدلب.

هذا وسبق أن منعت تركيا عمليات التهريب عبر حدودها مع سوريا بطرق غير شرعية، إلا أن ذلك لم يوقف التهريب، لا سيما بعد موجات التهجير القسرية إلى الشمال السوري، مما زاد من محاولات الدخول للأراضي التركية فيما تعرض عددا من السوريين للقتل والإصابة نتيجة لتلك المحاولات.

16.كانون2.2021 أخبار سورية

اعتبر مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم السبت، أن الدعم الأمريكي للحوار الكردي السوري يتعارض مع توجهات آلدار خليل، القيادي في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD.

وقال هوشيار سيويلي لموقع "باسنيوز" "أستطيع القول أن حوارات الأطراف الكردية شمال شرقي سوريا، لإيجاد جبهة كردية موحدة ضد النظام السوري، تجري بإشراف أمريكي"، ولفت المسؤول إلى أن توجهات أمريكا والمجتمع الدولي فيما يتعلق بشمالي شرقي سوريا، تتعارض مع توجهات وفكر آلدار خليل.

وأضاف أن "قوات حزب العمال الكوردستاني PKK المتمركزة في جنوب كردستان لا تحترم قوانين إقليم كوردستان، وتمنع عودة بيشمركة روژ، والتي تتكون من متطوعين من شمال شرقي سوريا، إلى بلادهم"

قال سيويلي حول تصريحات آلدار خليل، القيادي في PYD – جناح PKK شمال شرقي سوريا – والتي تطاول فيها على بيشمركة روژ : "هذه التصريحات لا تصب في صالح حوارات الأطراف الكردية".

وكانت عبرت صفحة السفارة الأمريكية في دمشق، عن دعم واشنطن لحوار المكونات الكردية في شمال شرقي سوريا، متحدثة عن تطلعها لاستمراره والتقدم فيه، وسط حديث عن إمكانية استئناف المباحثات بين المكونات الكردية بعد تعثرها سابقاً.

وقالت السفارة الأمريكية، إن "هذه المناقشات تدعم وتكمل العملية السياسية الأوسع بموجب القرار الدولي 2254، نحو تأمين مستقبل أكثر إشراقاً لجميع السوريين"، في وقت رحّب "المجلس الوطني الكردي في سوريا" بالتصريح الأمريكي، على لسان "شلال كدو"، ولم يصدر أي تعليق من أحزاب الوحدة الوطنية أو من "الاتحاد الديمقراطي".

وبحسب موقع "باسنيوز"، اتهم كدو ، رئيس وفد أحزاب الوحدة الوطنية الكردية، آلدار خليل، بـ"وضع العراقيل أمام تقدم المباحثات من خلال تصريحاته الاستفزازية واللامنطقية بين الفينة والأخرى"،

وكان شلال كدو، ممثل ENKS في الائتلاف الوطني السوري، قد أكد مؤخراً لـ لموقع "باسنيوز"، أن المحادثات بين المجلس الوطني الكردي في سوريا وأحزاب الوحدة الوطنية (أكبرها حزب الاتحاد الديمقراطي) سوف تستأنف مع عودة الدبلوماسيين الأمريكان مطلع العام الجديد، مشيراً إلى وجود امتعاض أمريكي من تأخير المحادثات وعدم وصولها إلى النتائج المرجوة.

16.كانون2.2021 أخبار سورية

كشف الأمين العام لميليشيا "حزب الله اللبناني"، حسن نصر الله، تفاصيل اللقاء الأخير للجنرال الإيراني السابق في الحرس الثوري، "قاسم سليماني"، قبل اغتياله بغارة أمريكية، مطلع العام الماضي، في العاصمة العراقية بغداد.

وقال نصر الله، خلال حلقة وثائقية بعنوان "اللقاء الأخير"، عرضتها قناة "المنار" الإخبارية، إن "سليماني خلال زيارته للبنان ولقاء قادة حزب الله أجرى اتصالا هاتفيا بنائب قائد الحشد الشعبي السابق، أبو مهدي المهندس، قبل مغادرته لبنان".

وأوضح نصر الله، أن سليماني "طلب من المهندس عدم الذهاب إلى مطار بغداد الدولي لاستقباله، بينما أصر المهندس على استقبال الجنرال الإيراني شخصيا، إلى أن اغتيلا في غارة جوية أمريكية خارج محيط مطار بغداد".

ونشرت الحلقة الوثائقية، "صورا حصرية لحضور قاسم سليماني مع حسن نصر الله، حيث ظهر الجنرال الإيراني أمام خريطة لمنطقة الشرق الأوسط"، وعلق نصرالله قائلًا: "إن قاسم سليماني كان موجودا في كل من سوريا، والعراق، واليمن، وأفغانستان، لصد المؤامرات عن هذه البلاد".

وقتل قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس القيادي في الحشد الشعبي العراقي، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي، في غارة أمريكية استهدفت موكبهما بالقرب من مطار بغداد.

16.كانون2.2021 أخبار سورية

قال الممثل الموالي للنظام "قاسم ملحو"، إنه تلقى تهديدات بالقتل له ولعائلته "بحادث سيارة"، ويأتي ذلك وسط تردي الأوضاع الأمنية والمعيشية بمناطق النظام لا سيما أن انتقاده للأوضاع قد يكون أحد أسباب التهديدات المجهولة.

ونشر الممثل الداعم للأسد جزءا من اسم وصاحب التهديد الذي تلقاه عبر الهاتف دون الإفصاح عن الأسباب وبعد ساعات حذف "ملحو" منشوره، وكتب منشورا عبر صفحته الشخصية شكر خلاله متابعيه للوقوف بجانبه، وفق تعبيره.

وقبل أسابيع كشف الصحفي الداعم للنظام "وضاح محيي الدين"، عن تلقيه تهديدات لحذف منشوراته التي فضح خلالها تلك الممارسات عناصر دوريات الجمارك التابعة للنظام في أسواق مدينة حلب، المشهد الذي تكرر مع انتقاد الممثل الموالي ما يرجح وقوف مخابرات النظام خلفه.

هذا وكانت تصاعدت في الآونة الأخيرة انتقادات الممثل "ملحو"، عبر صفحته على "فيسبوك"، للأوضاع المعيشية التي تشهدها مناطق سيطرة النظام، وذلك اسوة بباقي الممثلين الموالين للنظام ممن اقتصر دورهم على الانتقادات لوصولهم لحالة معيشية متدهورة.

وسبق أن تزايدت انتقادات الممثلين الموالين للنظام إذ تصدر بين الحين والآخر تصريحات تتمثل في مهاجمة الواقع الاقتصادي والمعيشي المتردي، في ظلِّ المفارقة بأنّ مصدر التصريحات هي ذاتها الأبواق الإعلامية التي ساندت نظام الأسد في حربه ضد الشعب السوري.

هذا وتأتي تصريحات الفنانين الموالين للنظام، بعد مشاركتهم في التحريض والتجييش ضد الشعب السوري فضلاً عن وقوفهم إلى جانب القاتل الذي استخدمهم في تلميع صورة إجرامه فيما تتكرر مشاهد خروجهم عبر وسائل الإعلام الموالية للأسد دون أيّ إجراءات لتنفيذ مطالبهم من قبل النظام أو حتى الرد على مطالبهم.

16.كانون2.2021 أخبار سورية

عبرت صفحة السفارة الأمريكية في دمشق، عن دعم واشنطن لحوار المكونات الكردية في شمال شرقي سوريا، متحدثة عن تطلعها لاستمراره والتقدم فيه، وسط حديث عن إمكانية استئناف المباحثات بين المكونات الكردية بعد تعثرها سابقاً.

وقالت السفارة الأمريكية، إن "هذه المناقشات تدعم وتكمل العملية السياسية الأوسع بموجب القرار الدولي 2254، نحو تأمين مستقبل أكثر إشراقاً لجميع السوريين"، في وقت رحّب "المجلس الوطني الكردي في سوريا" بالتصريح الأمريكي، على لسان "شلال كدو"، ولم يصدر أي تعليق من أحزاب الوحدة الوطنية أو من "الاتحاد الديمقراطي".


وأوضح كدو أن التصريح الأمريكي "يبعث على التفاؤل، ويدل على أن الولايات المتحدة الامريكية مازالت جادة وجاهزة لتكون مشرفة على المفاوضات، وكذلك ضامنة لها في المرحلة المقبلة"، وعبر عن أن المجلس مستعد لـ"استئناف الحوارات أو المفاوضات مع أحزاب الوحدة الوطنية الكردية".

وبحسب موقع "باسنيوز"، اتهم كدو ، رئيس وفد أحزاب الوحدة الوطنية الكردية، آلدار خليل، بـ"وضع العراقيل أمام تقدم المباحثات من خلال تصريحاته الاستفزازية واللامنطقية بين الفينة والأخرى"،

وكان شلال كدو، ممثل ENKS في الائتلاف الوطني السوري، قد أكد مؤخراً لـ لموقع "باسنيوز"، أن المحادثات بين المجلس الوطني الكردي في سوريا وأحزاب الوحدة الوطنية (أكبرها حزب الاتحاد الديمقراطي) سوف تستأنف مع عودة الدبلوماسيين الأمريكان مطلع العام الجديد، مشيراً إلى وجود امتعاض أمريكي من تأخير المحادثات وعدم وصولها إلى النتائج المرجوة.

16.كانون2.2021 أخبار سورية

أدرج الاتحاد الأوروبي، يوم أمس الجمعة، وزير الخارجية في حكومة النظام، "فيصل المقداد"، على قائمة العقوبات الأوربية، ليرتفع عدد مسؤولي نظام الأسد وحلفائه الذين جمد الاتحاد الأوروبي أصولهم على أراضيه ومنعهم من السفر إلى دوله الأعضاء إلى 289 ، يضاف إليهم 70 كيانا تخضع للعقوبات.

وبدأ المقداد مسيرته المهنية في وزارة الخارجية في العام 1994، وكان يشغل منصب نائب وزير الخارجية منذ العام 2006 وحتى تسلّمه حقيبة الخارجية والمغتربين، وانضم في العام 1995 إلى الوفد السوري في الأمم المتحدة، قبل أن يعين في العام 2003 مندوباً دائماً لسوريا لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

وفي العام 2006، عاد إلى سوريا بعد تعيينه نائبا لوزير الخارجية، وعمل بشكل وثيق مع المعلم، وكان يرافقه في معظم اجتماعاته ومؤتمراته، ومع تدهور الحالة الصحية للمعلم، عقد المقداد بعض المؤتمرات الصحافية الخاصة بوزارة الخارجية.

ويقول أحد العاملين في وزارة الخارجية السورية لوكالة فرانس برس إن "المقداد هو خريج المدرسة ذاتها التي تخرّج منها وليد المعلم"، مشيراً إلى أن "كلاهما اشتركا في إدارة الملف اللبناني في أكثر اللحظات الحرجة للعلاقة بين البلدين" خصوصاً بعد اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في 2005 وتوجيه أصابع الاتهام الى دمشق.

وأدان "حزب الله" العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على المقداد، معربا عن أسفه لاعتماد الاتحاد سياسة العداء وخلق التوترات تجاه سوريا، وأعرب "حزب الله" عن إدانته لهذه الإجراءات بحق الحشد الشعبي، دعا الشعب العراقي وقواه السياسية إلى الوقوف بشكل حازم وصلب ضدها.