بين تأكيد ونفي الخبر ... مصادر تتحدث عن انشقاق "طلال سلو" الناطق باسم قوات سوريا الديمقراطية

15.تشرين2.2017

نقلت مصادر ميدانية في ريف حلب الشمالي عن فصائل الجيش الحر، خبراً عن انشقاق العقيد "طلال سلو" الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية، ووصوله لمناطق الجيش السوري الحر في مدينة جرابلس قادماً من مناطق سيطرة قوات قسد.

ونقلت "عنب بلدي" عن قيادي في لواء “الشمال” يدعى “أبو الفاروق” تأكيد انشقاق سلو، وقال إن العملية تمت بالتنسيق مع فصائل “درع الفرات”، ولم يعلق سلو أو “قسد” رسميًا على هذه الأنباء، حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

بدورها تواصلت شبكة "شام" مع عدة مصدر قيادية في ريف حلب الشمالي قالت إنها لا تملك أي معلومات عن انشقاق سلو أو وصوله للمناطق المحررة الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر في ريف حلب الشمالي.

وذكرت المصادر أن سلوا واجه في الآونة الأخيرة ضغوطات كبيرة من قبل قيادات قسد الانفصالية، من الممكن ان تدفعه للانشقاق عنها، وأن لا خيار لديه إلا بالتنسيق مع الجيش السوري الحر والخروج باتجاه ريف حلب الشمالي.

"طلال سلو" من أبناء بلدة الراعي بريف حلب الشمالي من أصب تركماني، كان قيادياً في لواء السلاجقة المدعوم من تركيا وعاش في تركيا لمدة أكثر من عام بعد سيطرة تنظيم الدولة على ريف حلب الشمالي، قبل أن ينضم لجيش الثوار وقوات قسد ويغدو الناطق الرسمي باسمها.

لعب سلو خلال المعارك التي قادتها قسد ضد تنظيم الدولة وفصائل الجيش السوري الحر دوراً بارزاً في التصريحات الإعلامية التي كان يلقيها باسم قسد ويصرح لوسائل الإعلام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة