قصف المدنيين بعد تدمير الجسور ... شهداء وجرحى جراء غارات جوية على ريف ديرالزور

30.أيلول.2016

سقط اليوم العديد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين جراء قصف طائرات تابعة للتحالف الدولي على بريف ديرالزور، علما أن الطائرات ركزت غاراتها أيضا على الجسور المشيدة على ضفاف نهر الفرات.

ففي بلدة بقرص أغارت طائرات التحالف على منازل تعود لمدنيين ما أدى لاستشهاد أربعة أشخاص "بينهم طلفين وطفلة"، بالإضافة لسقوط عدد من الجرحى.

وفي الشحيل أغارت طائرات حربية لم يتم التأكد فيما إذا كانت تابعة لنظام الأسد أو للتحالف الدولي على مدرسة بالقرب من مستوصف البلدة، حيث يقيم فيها نازحين من المنطقة، وذكر ناشطون أن القصف تسبب باستشهاد أربعة مدنيين بينهم أربعة أطفال.

كما وأغارت طائرات حربية لم يتم تحديد تبعيتها على بلدة البصيرة، ما أدى لسقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، ولم تردنا إحصائية دقيقة لعددهم نظرا لعدم وجود إعلام ثوري في المنطقة، كون تنظيم الدولة من يفرض سيطرته عليها.

وكان طيران التحالف الدولي عمد اليوم على استهدف الجسور الرئيسية التي تربط بين مدن وبلدات محافظة دير الزور على ضفتي نهر الفرات، حيث قال ناشطون إن طيران التحالف استهدف عدة جسور رئيسية في ريف المحافظة أبرزها " جسر الصالحية، جسر العشارة، جسر الميادين، جسر السكة" والتي تربط بين ضفتي نهر الفرات، بحجة استخدامها من قبل تنظيم الدولة للتنقل بين مناطق سيطرته في المحافظة.

وتعتبر هذه الجسور الطرق الوحيدة لعبور المدنيين والتنقل بين قرى وبلدات ريف دير الزور، وبتدميرها تغدو مناطقهم شبه محاصرة، إذ يصعب عبور نهر الفرات لاسيما في فصل الشتاء حيث تفيض مياه النهر ويصعب تجاوزها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة