كرست حياتها في التشبيح للنظام .. الرياضية "هالة المغربي" تفقد ابنها الوحيد على يد مخابرات الأسد بدمشق

02.آب.2020

أثار مقتل الشاب "يزن جمعة" جدلاً واسعاً، بعد نشر الرياضية "هالة المغربي" تداعيات مقتله كاشفة عن قيام عناصر مفرزة أمنية، بإطلاق النار عليه بشكل مباشر، خلال قيادته سيارته أمام منزله الكائن في حي المزرعة، أول أيام عيد الأضحى.

وبحسب منشور "المغربي"، فإن من المرجح أن يكون ابنها الوحيد قد اختلف مع عناصر المفرزة الواقعة بالقرب من حديقة الشلال، خلف مصرف سوريا المركزي، قبل أن يقوموا بإطلاق النار عليه وقتله.

فيما توجهت "المغربي" بالشكر لكل الجهات الحكومية والعسكرية والأمنية و المدنية التي اهتمت وتابعت الموضوع لمعرفة القاتل والقبض عليه، دون الكشف عن تفاصيل القضية.

وقال موقع "صوت العاصمة"، نقلاً عن مصادر أهلية في حي المزرعة قولهم إن القتيل كان على خلاف قديم مع عناصر الحاجز والضابط المسؤول عليه، فيما ينحدر القتيل من بلدة حوش عرب، وهو ابن مدرب ألعاب القوى، عبد الكريم جمعة.

يشار إلى أن الرياضية "هالة المغربي" هي لاعبة قوى أولمبية سورية وسبق أث شاركت في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 1980 في موسكو، وعرفت بمواقفها التشبيحية لنظام الأسد والتمجيد برموز إجرامه، لا سيّما لميليشيات الأسد التي ما تصفها بمنشورات سابقة بـ"الجيش العربي السوري".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة