لافروف يعبر عن امتعاض روسي من دور قطري يعرقل عودة نظام الأسد للجامعة العربية

27.كانون2.2019

عبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن “امتعاض بلاده من دور قطري يعرقل عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية”، داعيًا في الوقت ذاته إلى عودة دمشق إلى الجامعة العربية.

حيال ذلك، قال مصدر واكب مباحثات لافروف مع كبار المسؤولين التونسيين، لموقع ”إرم نيوز”، إن “الوزير الروسي ثمن المبادرة التونسية بإعادة دمشق إلى حاضنة الجامعة العربية، ضمن مسارات التسوية الشاملة للأزمة السورية”.

واعتبر لافروف، أن “التحركات التونسية تلقى منذ فترة سندًا قويًا من دول عربية، لكن الدوحة هي من يعرقل بشكل واضح مساعي إجماع عربي يُنهي المسألة، ويرفع التجميد عن عضوية دمشق المعلقة منذ 2011”.

والتمس رئيس دبلوماسية موسكو “انزعاجًا رئاسيًا تونسيًا من تصريحات سابقة لوزير الخارجية القطري، إزاء التحرك الخليجي المغاربي لمشاركة حكومية سورية كانت وشيكة في قمة تونس المقبلة”، بحسب تأكيدات المصدر.

وفي سياق متصل، تعهد وزير الخارجية الروسي بتحرك دبلوماسي مع أطراف عربية، لتثمين “جهود الدبلوماسية التونسية، في شأن الملف السوري”، معتبرًا أن بلاده “واثقة تمام الثقة من أن دمشق مكانها الطبيعي في المجموعة العربية”.

بدوره، قال الرئيس التونسي، إن بلاده “حريصة على وحدة الشعب السوري وسيادة بلده، لذلك جاءت مساعي إشراك بشار الأسد في القمة العربية؛ لغرض إعادة دمشق إلى حضن الأمة العربية”، وفق تصريحاته.

وفي وقتٍ سابقٍ، شدد وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، على أن حضور بشار الأسد، القمة العربية المقبلة في تونس، “لم يتقرر بعد”، مشيرًا إلى أن موقف بلاده لا يمكنه تجاوز الجامعة العربية التي جمدت عضوية دمشق، في تشرين الأول/أكتوبر 2011.

وأصرّ الوزير على ضرورة “أن يجتمع وزراء خارجية دول الجامعة العربية؛ لاتخاذ قرار بخصوص سوريا”، موضحًا رغبة بلاده في “لم الشمل العربي، الذي لن يكتمل إلا بعودة هذه الدولة "سوريا" إلى أحضان جامعة الدول العربية”.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة