مسؤولون أمريكيون يقترحون ترك السلاح لـ" الوحدات الكردية" بعد الانسحاب من سوريا

29.كانون1.2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قال أربعة مسؤولين أميركيين، إن قادة أميركيين يخططون لانسحاب القوات الأميركية من سوريا أوصوا بالسماح للمقاتلين الأكراد "الوحدات الكردية" الذين يحاربون داعش بالاحتفاظ بالأسلحة التي قدمتها لهم الولايات المتحدة في خطوة من المرجح أن تثير غضب تركيا حليفة واشنطن في حلف شمال لأطلسي.

وأشار ثلاثة من هؤلاء المسؤولين الذين تحدثوا شريطة عدم نشر أسمائهم، إلى أن تلك التوصيات جزء من مناقشات تجري بشأن مسودة خطة للجيش الأميركي، ولم تُعرف التوصية التي سترفعها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في نهاية الأمر للبيت الأبيض.

إلى ذلك، أوضح المسؤولون أن المناقشات لا تزال في مراحلها الأولى داخل البنتاغون ولم يتم اتخاذ قرار بعد. وسيتم عرض الخطة بعد ذلك على البيت الأبيض خلال الأيام المقبلة كي يتخذ الرئيس دونالد ترمب القرار النهائي.

من جهته، قال البنتاغون إن التعليق عما سيحدث بشأن تلك الأسلحة سيكون أمراً "غير ملائم" وسابقاً لأوانه. وأضاف شين روبرستون المتحدث باسم البنتاغون أن "التخطيط جار ويركز على تنفيذ انسحاب محكم ومنضبط للقوات في الوقت الذي يتم فيه اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لضمان سلامة جنودنا".

وطالما طالب الجانب التركي واشنطن بضرورة وقف إمداد الوحدات الكردية بالسلاح والعتاد، وأكد المسؤولين الأتراك مراراً على ضرورة سحب هذه الأسلحة بعد الانتهاء من قتال تنظيم الدولة في شرقي الفرات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة