مفخخة تفتك بعناصر النظام جنوبي خان السبل واشتباكات داخل معرة النعمان لاتزال مستمرة

29.كانون2.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قتل العشرات من عناصر النظام والميليشيات الروسية والإيرانية مساء اليوم الأربعاء، بعملية استشهادية استهدفت تجمع لهم على أطراف بلدة خان السبل بريف إدلب الجنوبي، في حين قتل العشرات وأصيب مراسل تلفزيوني روسي باشتباكات ضمن أحياء مدينة معرة النعمان.

وقال مراسل شبكة "شام" بريف إدلب، إن العشرات من عناصر النظام قتلوا وجرح آخرون، بعملية استشهادية استهدفت تجمعاً حاول التقدم على الأطراف الجنوبية من بلدة خان السبل، حيث تحاول تلك القوات التقدم باتجاه البلدة بعد فصلها عن مدينة معرة النعمان.

وفي السياق، أكدت مصادر عسكرية أن معارك لاتزال مستمرة بين مجموعات من فصائل الثوار وقوات النظام وحلفائه داخل أحياء مدينة معرة النعمان، التي حاصرتها قوات النظام من ثلاث محاور، إلا أن مجموعات من الفصائل تواصل رغم انقطاع طريق الإمداد عنها بسبب رصده ناريا.

وكانت تداولت صفحات إعلامية موالية للنظام ضمن الإعلام الرديف، خلال الأيام الماضية، عشرات الصور والأسماء لضباط وعناصر من قوات الأسد، قتلت خلال المعارك الجارية مع فصائل الثوار بريف إدلب وحلب.

وتتبعت شبكة "شام" العديد من تلك المواقع والحسابات، ورصدت أسماء أكثر من مئتي قتيل للنظام بينهم ضباط وصف ضباط وعناصر من ميليشيات الدفاع الوطني والفرقة الرابعة والقوات الأخرى، جلهن من ريف حماة والغوطة والساحل السوري.

ووفق مصادر عسكرية من فصائل الثوار، أكدت للشبكة أنه رغم التقدم الذي يحرزه النظام على الأرض في معرة النعمان وبعض مناطق ريف حلب التي تشهد معارك كر وفر، إلا أن الخسائر في صفوف النظام كبيرة، وتقدمه سببه القصف وعدم توازن القوة بين الطرفين.

ولفتت المصادر إلى أن المئات من عناصر النظام والميليشيات الروسية والإيرانية قتلت خلال معارك ريف إدلب الشرقي ومشارف معرة النعمان وخسرت تلك القوات أليات بينها دبابات وعربات مصفحة ومدافع، وسط استمرار المعارك على عدة جبهات بشكل عنيف.

وتمكنت قوات النظام والميليشيات الروسية والإيرانية خلال الأيام الماضية من التوسع بريف معرة النعمان الشرقي ووصول المدينة التي طوقتها من عدة محاور ولاتزال الاشتباكات ضمن أحيائها، بالتزامن مع معارك عنيفة على جبهات ريف حلب الغربي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة