مكتب حماة الإعلامي يستنكر اعتداء عناصر أمنية من جبهة تحرير سوريا على أحد أعضائه ويطالب بمحاسبة المسيئين

31.آذار.2018

قال مكتب حماة الإعلامي في بيان له اليوم، إن أحد أعضاءه تعرض لهجوم من قبل عنصرين من أمنية

الغاب التابعة لجبهة تحرير سوريا، خلال تغطيته عملية وصول دفعات المهجرين في منطقة قلعة المضيق في ريف حماة.

وذكر البيان أن العنصران قاما بسحب الكاميرا من عضو مكتب حماة محمد العبيد "أبو الفهد الشامي" وضربها بالأرض وتحطيمها بذريعة أنه يقوم بتوجيه عدسته الى النساء، مؤكداً وبحسب شهادات من زملاءنا في المكتب أن العنصر (ح) قام بسحب الكاميرا من يد "أبو الفهد الشامي" وضربها ارضا ثم تبعه العنصر (ق) ليقوم بكسر كرت الذاكرة الخاص بالكاميرا أثناء قيامه بتصويره أحد أطفال الغوطة.

وأعرب مكتب حماة الإعلامي عن استنكاره من التصرف الأخير من قبل عناصر أمنية قلعة المضيق محملاً كل من أمنية قلعة المضيق والمجلس المحلي القلعة المضيق ومجلس محافظة حماة وجبهة تحرير سوريا المسؤولية في محاسبة الفاعلين وتقديم الاعتذار وتعويض الأضرار.

وختم المكتب بالقول إن "عضو مكتب حماة الإعلامي "أبو الفهد الشامي" من أكثر الناس خلقا وإخلاصا في عمله ولا يستطيع أحد أن يزاود عليه وعلى أخلاقه. ونقول لكل من ينظر بعين الريبة إلى من يوثق هذه الفاجعة الكبرى أننا أبناء ثورة وقضية ونعمل كمتطوعين دون أي مقابل في مكتب حماة الإعلامي، وأن تواجد عدساتنا ليست للإتجار بالأم شعبنا، وأنه من المعيب الإعتداء على أحد كوادرنا ونسبه الى أنه "تصرف فردي" في نهاية المطاف منافية الأعراف والتقاليد والمواثيق التي تحترم حرية العمل الإعلامي في المناطق المحررة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة