“تحرير الشام” تؤكد انتقال قيادات منها إلى درعا بهدف التجهيز لعمليات جديدة “تقض مضاجع النظام”

15.أيار.2017

أكدت هيئة تحرير الشام ، ما نشرته شبكة “شام” الإخبارية "التقرير السابق"، عن وصول مجموعة من قيادات الهيئة إلى درعا ، مشددة على أن الهدف هو مواصلة المعارك الدائرة في حي المنشية و فتح مزيداً من المعارك ضد الأسد وحلفاءه، 

 

و كشفت “شام” ، يوم أمس الأول في تقرير خاص لها ، عن وصول طاقم إداري وعسكري كامل مشكل من قادة عسكريين وميدانيين وشرعيين يقدر عددهم ب30 شخص قبل 10 أيام وهم الان متواجدين في منطقة اللجاة شمال درعا.

 

وقال عماد الدين مجاهد مدير العلاقات الإعلامية في هيئة تحرير الشام ، في تصريح خاص لـ”شام” ، أن “التخطيط الاستراتيجي العام الذي تتبعه الهيئة تضع في حسبانها تعزيز وتقوية الجبهات كافة بالكوادر والمختصين في مختلف المجالات العسكرية منها و الإدارية”.

 

و اعتبر “مجاهد”، أن الجبهة الجنوبية لها أهمية كبيرة ، مشدداً على أن المعارك التي فتحت في المنشية لن تتوقف حتى تحريره بالكامل .

 

واستطرد المسؤول الإعلامي في هيئة تحرير الشام ، بالقول إنه سيكون من مهام القياديين الذين وصلوا إلى درعا التجهيز لعمليات جديدة “تقض مضاجع النظام المجرم على مختلف الجبهات في أنحاء التراب السوري وداخل مناطق سيطرته” ، حسب قوله.

 

وقد انتشرت صورة، قبل يومين ، في صفحات التواصل الاجتماعي يعلن فيها أبو جابر الشامي "المسؤول العام لهيئة تحرير الشام في الجنوب" عن إفتتاح فرع لقوات النخبة، ونص الإعلان على “ من يهوى الإنغماس والإقدام ويرغب في التضحية والبذل أن يلحق بالركب”، وقوات النخبة التابعة للهيئة ستكون عبارة عن مجموعات قتالية منظمة وذات كفاءة عالية في التدريب العسكري، وبالنظر الى هذا الإعلان يظهر جليا نية الهيئة في إعادة قوتها من جديد لتكون المتصدرة والأقوى بين الفصائل.

 

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة